مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة
منتديات الإسلام دين الرحمة



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدليل المواقع الاسلامية

شاطر | 
 

 مرافئ التميز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: مرافئ التميز   الخميس يونيو 30, 2011 7:40 pm

<TR><td height=10>
مرافئ التميزعزيزي الزوج
<TR><td height=10><TR><td height=10>محمد بن سرّار اليامي

هذه حروف من نور ، أسطرها لكل زوجٍ يطمع في السعادة الدنيوية والأخروية ..
كلمات عتاب عل الله جل وعز أن يجعلها مفتاحاً لقلبٍ يبحث عن الحب الحقيقي وعن السعادة وراحة البال .

عزيزي الزوج .. هذه الكلمات أكتبها بحروفي ، وأطرزها بعتاب أخواتٍ مؤمنات إلى أزواجهن .. نعم .. هذه الكلمات على لسان أحد الأخوات ، تعاتبُ زوجها ، وكل زوج مقصر ..

أيها الزوج المبارك ..
هذه ذكريات .. مرَّ بها الزمن ، وتداعت عليها السنون ..، وأحسبها عزيزي الزوج قد ولّت ، ولكن السعيد من أخذ من ماضيه عبرة ..

زوجي العزيز..
هذه ذكريات بين يديك ، وكلماتُ عتابٍ أضعها نصب عينيك ، فهلا تذكرت معي ذلك الرجل الذي سلط النظر عليَّ ، وأنت تنظر وما حركت ساكناً ، بل وتذكر حين أمرتني أن أصافح رجالاً أجانب بحجةٍ أنهم أبناء عمومتك ..
بل وتذكر عزيزي عندما خرجنا خارج بلادنا الطيبة المباركة الموحدة ، فأمرتني بنزع حجابي..
بل وتذكر عزيزي قبل ذلك طبيب الأسرة الذي أصررت أنت بنفسك على أن أعرض نفسي عليه ، وبررت ذلك ، بأنه ذو خبرة ومهارة .. ، وفي النساء من هي خير منه..
عزيزي تعلم أن الغيرة من شيم الرجال ، ومن عادات العرب الكريمة التي أمر بها هذا الدين ، وأتمها وأكملها ..
وتعلم عزيزي أن الغيرة عاطفة ساميةٌ كريمة ، لا يمتاز بها إلا الكرماء من الرجال ليحافظوا على أعراضهم ويصونوها ..
أين أنت عزيزي الزوج عن ذلك الرجل الذي يغارُ أن يذكر اسم زوجته أمام الرجال فيقول:
وأنزه اسمك أن تمـر حروفـه *** من غيرتي بمسـمع الجُـلاس
فأقول : بعض الناس عنك كناية *** خوف الوشاة وأنت كل الناس
عزيزي الزوج .. إن الغيرة لا تحصل للرجل إلا بسبب تحرك القلب وغضبه لأنه يخشى أن يشاركه أحدٌ في زوجته ..

عزيزي ..
أنا لا أقول اجعلني محل الشكوك والريبة .. لا .. ولكني أقول : أريدها غيرة محمودة في محلها ، بلا تعجل وبلا تسرع بل بالاعتدال .. فقد نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن الغيرة المذمومة ، فقال : " من الغيرة ما يحب الله ، ومنها ما يبغض الله ، فأما التي يحبها الله فالغيرة في الريبة ، وأما الغيرة التي يبغضها الله فالغيرة في غير ريبة " رواه أبو داود.

عزيزي ..
أريد أن أحس بأهميتي في حياتك ، أيضاً أريد أن أشعر بأني مهمة في حياتك ..
أليس هذا من حقي ؟!!

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما قدمت لك الطعام ذات يوم بعد الموعد المحدد بنصف ساعة فقط ، ولأول مرة كيف بادرت بصب جام غضبك عليّ وأمام الأولاد .. وأقبح من ذلك تشهيرك بي ذلك اليوم عند كل من هب ودب ..
أعلم أنك تعلم أني مرهقة من أعباء المنزل وأعلم أنك تعلم أن صغيرنا بات محموماً وأني سهرت لعلاجه ..

عزيزي ..
اعلم أنني إنسانة ضعيفة لست برجل آلي ولا حتى نصف آلي .. تعاتب على كل صغيرة وكبيرة ، وفي أي مكان وفي كل حين .. ارفق بي .. ارفق بي ..
إن الأزواج لا يعاتبون زوجاتهم على كل هفوة بل يحملونهن على أحسن المحامل .. وهذا عزيزي لا يلغي العتاب على الخطأ ، ولكن " البس لكل حالة لبوسها " ..
وما أجمل التماس المعاذير ، وما أحسنه منك حين تبادر به " اقبل معاذير من يأتيك معتذراً" .
وأنا أقول كما قال الأول :
ليس عيباً أن نرى أخطاءنا *** عيبنا الأكبر أن نبقى نُعاب
عزيزي .. إن محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم قد أوصاكم معشر الرجال بنا خيراً ، فقال : " استوصوا بالنساء ، فإن المرأة خلقت من ضلع ، وأن أعوج ما في الضلع أعلاه" رواه البخاري ومسلم .
واعلم عزيزي أن من السعادة غضُّ الطرف عن الزلات ، والهفوات العارضة ، إذ إن ذلك يكسبك هيبة عندي ، وعند كل من يتعامل معك ..

أما تذكر عزيزي الزوج .. عندما أسهرتُ عيني ، وأتعبتُ جسمي وأرَّقتُ نومي من أجل ضيوفك فصنعت لك كل ما تشتهي وأعددت لك كل ما طلبت ، وبعد هذه المعركة الدامية مع أرض المطبخ ، غسلت الأواني ورتبت المنزل بعد يومٍ مزحوم بالمشاغل .. وأخيراً عزيزي .. لم أجد منك كلمة ثناء على ما قدمت !!!

عزيزي .. كم هي جميلة في قلبي ورنانة في مسامعي كلمة : شكراً يا أم فلان ..
إن الكلمة الطيبة مع عموم المسلمين صدقة ، فكيف بها معي ؟!!
أريد دعماً نفسياً لما يُستقبل من الزمن وحتى أحقق لك ما أردت .. حقق لي ما أريد !! ولا أريد إلا الشكر ، والثناء والإشادة بهذا الفعل وإن كان قليلاً .. فالحوافز النفسية تدعم الطرف الآخر فيستجيب لاحقاً لكل ما يطلبه الطرف الأول ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما عدنا ذات ليلة من زيارة لمنزل والدي وبمجرد دخولنا لغرفة النوم والتي هي بالنسبة لي السكن النفسي والحنان والدفء ، والعاطفة بدأت تبدي ملاحظاتك على والدي ..، ومن ثم والدتي وإخواني ..
بل وفوق ذلك كانت علامات السآمة والملل على وجهك شبه دائمة طيلة هذه الزيارة .

عزيزي ..
لا تعكر صفو زيارتي هذا اليوم في آخر اللحظات .. إن كنت تُقدرني فقدِّر أهلي ، وإن كنت تحترمني فاحترمهم ، وإن كنت تحب أطفالك فكن على عناية بأطفالهم .

عزيزي ..
كما تكون لي أكون لك ، فإن كنت لي عبداً صرت لك أمة .. وإن كنت لي سماءً كنت لك أرضاً .. وأنا أطالبك بما به تطالبني ، فأنت تطالبني باحترام أسرتك وأنا كذلك ... ، وهكذا ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
مراتٍ ومراتٍ أطلت فيها الغياب عني وأكثرت السهر خارج المنزل ..
نعم .. أنت مع زملائك وأصدقائك ، في رحلات وأمسيات ومناسبات وأنا بؤساً لحالي كأنني قطعة أثاث منزلية عفا عليها الزمن وأكل عليها الدهر وشرب .. وليس العجب في هذا ..
وإنما العجب العُجاب عندما تأخرت ذات يومٍ كعادتك فأحببت أن أفاجئك .. فأعددت العصير ، ورتبت المنزل ، وأخذت كامل الزينة لك , ونثرت عطرك المفضل في جنبات المنزل ..
فإذا بي أفاجأ بوجهٍ عابسٍ ، وجبين مقطب ، و خُلُق فض .. دعيني .. أتركيني .. همومي ومشاغلي أتعبتني .. لست متفرغاً لهذا الهراء ، أنا متعب ، أريد النوم ..
كانت هذه هي آخر عباراتك الفضة التي سكبتها في مسامعي ، وتوليت للنوم .. وتركتني وحيدة ..

عزيزي ..
أنا لست برجل آليّ ، ولا بمسترجلة ، ولكنني زوجة لها حقوق عليك .. أنت تخطب ودَّ أصدقائك ، وأصحابك وأنا أخطب ودك ، وليت شعري ..
لا تعجب عزيزي .. كم تمنيت أنني في مقام وتقدير ، واحترام أحد زملائك ..

عزيزي الزوج ..
إن علاقتنا .. علاقة زوج بزوجته .. آسفة.. أظنها علاقة جارٍ بعيد بجار آخر ..
إن العلاقة المطلوبة عزيزي ، هي علاقة المحبة والألفة ، والمشاورة والمصاحبة والحنان والعطف ..
نعم أنا بحاجة لك ، فعُد .. نعم .. عُد إلى بيتك يا عزيزي .. فأنا والأولاد جميعاً في انتظارك ..

لا أذكر عزيزي الزوج ..
أنك أعطيتني فرصة لمشاركتك في همومك .. ولا أذكر أيضاً أنك استشرتني في شيء يخصك ، بل لا أذكر منك أي اعتذار عن كثير من أخطائك ، بل ولا حتى أذكر أنك فكرت يوماً ما .. تساعدني برأي ، أو بفكرة في منزلنا .. بل لا أذكر عزيزي الزوج .. أنك تفوهت يوماً من الأيام بكلمة حب ..، أو عبارة حنان ، أو لمسة حانية ..
أين أنت ممن يقول في زوجته ..
الصبا والجمال مُلكُ يديك *** أيُّ تاجٍ أعزُّ من تاجيك
نصب الحُسن عرشه فسألنا *** من تراها له ، فدلَّ عليك
أين أنت ممن يقول في زوجته لما تبدت له :
أأغصان بانٍ ما أرى ، أم شمائلُ *** وأقمار ثمّ ما تضمُّ الغلائل
وبيض رِقاقٌ أم جفونُ فواترٌ *** وسمر دقاق أم قدود قواتلُ
وتلك نبالٌ أم لحاظٌ رواشق *** لها هدفٌ مني الحشا والمقاتلُ
عزيزي .. أنا لا أطالبك بأن تكون شاعراً ، ولكنني أطالبك بهمسة حنان ، وكلمة ثناء ، وعبارة شكر فهي تصنع فيَّ الكثير .. كم تمنيت أن أجد " كارتاً " على منضدة غرفتي فيه شيء من الكلام المعسول ، والغزل المباح ..
حاول عزيزي .. فأنا بحاجة .. ولتبدأ من الليلة ...

أما تذكر عزيزي الزوج .. حينما كنت أتحدث لك بشغفٍ عما مر بي في سابق حياتي من ذكريات ومشاعر وأحاسيس ، فتفاجئني بأنك سارح الفكر مرة ، وأخرى تقاطع حديثي بالنوم ، أو أنك تعبث بأناملك في " جوالك " ، أو أنك تشتغل بالجريدة اليومية عني ..

عزيزي .. هذه الفعلة تؤذي مشاعري ، وتجرح كرامتي ، نعم .. أنا أشعر فيها بالإهانة والاستصغار .. بل إن تكذيبك لي يقتل في قلبي محبة الجلوس إليك .
حتى أنَفَتُك المزعومة من الجلوس معي على الطعام ، أو المزاح والمداعبة أو حسن المعاملة تقتل في قلبي محبة الجلوس إليك ، كيف لا !! وأنت تبادرني بالنفور والعبوس والجفاء .
" رفقاً بالقوارير" .. رفقاً بالقوارير .. قالها المعلم الأول ، والزوج الأمثل محمد صلى عليه وسلم .

أما تذكر عزيزي الزوج ..
قول النبي صلى الله عليه :" أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم أخلاقاً وخياركم خياركم لنسائهم " رواه الترمذي .

أما تذكر عزيزي الزوج ..
سوء حالك وإهمال جمالك ، وعدم الاستعداد والترتيب والتنظف والتطيب وتسريح الشعر وترتيبه ..
أما سمعت قول الحق جل وعز : {ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف} .. علماً بأنك تطالبني وبإلحاح أن أضع كامل الزينة لك ، وأن أرتب شعري كاللاتي تراهن في القنوات الفضائحية .. لي عواطف ، ولي أحاسيس ولي مشاعر ولي فطرة ولي غريزة ... فلست مجرد قطعة لحم مرمية على سرير ، ولا موضعاً لقضاء النهمة والغريزة فقط ..
لا .. يا عزيزي ..
أريد منك كما تريد مني أنت . . وبالتلميح يفهم الفصيح ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما عدت من سفرك الأخير .. كان الوقت متأخراً ، ولم تخبر أحداً بعودتك حتى سمعنا الباب يطرق .. وليس العجب في هذا ، وإنما العجب في غضبك مني وإتهامك لي بأنني لم أستعد لك ، وأنني مهملة لحقوقك .. وتزعم أنك آخر ما أفكر فيه ..
وأنت عزيزي لم تمهلني .. وحقيقة .. عودتك للمنزل كانت في حين غرة مني .. ألم تقرأ حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي في صحيح مسلم إذ يقول عليه الصلاة والسلام :" أمهلوا ، لا تدخلوا ليلاً حتى تمتشط الشعثة ، وتستحد المغيبة " ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
غضبك السريع عليَّ حينما أطلب منك حاجيات ضرورية للمنزل فتدور عيناك ويرتفع ضغطك ، وتزمجر .. يا مسرفة .. يا مبذرة .. يا .. يا .. يا ..!!
لقد صرت أدفع بالطلبات مع أحد الأبناء خوفاً من هذا الموقف ، ورغم ذلك فلا أسلم من التهم الزائفة ..
أما تعلم عزيزي أن نفقتي واجبة عليك ولكن بالمعروف .. أما تعلم أن هذا حق مكفول لي ..

عزيزي ..
أنا لا أدخر هذه الطلبات في مستودع شخصي ، أو أبيعها في مزاد علني .. لا ..لا والله .. بل أجعلها في منزلك ، لك ولأولادك ، وضيوفك وأصدقائك ..
قد تقول .. : أنا أمر بظروف مادية صعبة ..
فأقول لك : كم تمنيت أن تبادرني بإخباري بهذه الظروف ، بل أن تخبرني بطاقتك المادية من أجل أن أرتب طلباتي في ضوئها ..
لا تكابر عزيزي .. دعنا نتعاون معاً في بناء هذا العش الصغير .." عش الزوجية " ..
دعنا نرتب ميزانية مصروفات لمنزلنا في ضوء دخلنا الشهري ..، دعنا نتعاون فإن حلاوة الحياة الزوجية في التعاون ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما هددتني بالطلاق مرة وبالزواج بالثانية أخرى..
أنا يا عزيزي لا أنفي مشروعية التعدد ، ولكن لا تجعل من هاتين العبارتين حبلاً تلفه حول عنقي كل مرة ..
إن هذه الأساليب الساخرة تنقص من قدرك في قلبي ، بل يستقر في قلبي أنها من أساليب الرجل الضعيف .. إن الرجل الذي لا يستطيع حل مشاكله بنفسه ، ولا ترتيب مواقفه الشخصية أو ردود فعله .. رجل ضعيف .. فلا تكن كذلك عزيزي ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما فاحت روائح المشاكل الخاصة من بيتنا .. وأفاجأ بهاتف المنزل يرن كل لحظة وسعادتك تستقبل الحلول والاقتراحات لمشكلتنا الخاصة من أقاربك وزملائك وجيرانك ..

عزيزي ..
إن احتواء المشكلة ، والحرص على عدم إدخال إي عنصر آخر فيها من الأسباب المساعدة لسرعة حلها آمل أن تموت مشاكلنا على عتبة الباب فلا تخرج منه إلى أحد أبداً ..، لنعش حياتنا ونحل مشكلاتنا بأنفسنا فهذا أسلم وأجدى .. وأعلم أنك تعلم ذلك ..

أما تذكر عزيزي الزوج .. عندما دخلت المنزل وأنت مغضب وحاد المزاج وما أن تكلمت معك حتى صببت جام غضبك عليّ ..

عزيزي .. آمل منك أن تفرق بين حياتنا الزوجية وبين الحياة العملية الوظيفية .، وإلا فبأي ذنب تزأر في وجهي وكأنني موظف تحت يدك ..

أما تذكر عزيزي الزوج .. محاولاتك للضغط عليّ واحتيالاتك كل هذا من أجل المرتب ..
أما تعلم أن هذا المرتب من عرق جبيني وأنا صاحبته وأحق به .. ولا يجوز لك أن تأخذ شيئاً منه إلا بطيب خاطر مني ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما تأخرت يوماً كعادتك عن القدوم للمنزل وعدت في ساعة متأخرة وأنا أنتظرك لم يذق طرفي للنوم طعماً ، ولم يذق بدني للراحة طعماً ، بل إنني قد سخنت العشاء مرات عدة ... كل هذا وأنا أحسب الدقائق والثواني .. وما إن أقبلت يا عزيزي حتى توجهت إلى غرفة النوم مباشرة ، وقلت أيقظيني في تمام الساعة كذا..

عزيزي .. أين تقدير الانتظار ، وترك الراحة والعشاء من أجلك ..

عزيزي .. اجلس معي ولو مجاملة لي وإرضاء لخاطري .. أرجوك .. حاول ذلك ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
الرتابة القاتلة في حياتنا وكم عانينا منها و لا نزال .. فالصباح وظيفة .. والعصر خروج ولا نراك إلا في ساعة النوم فقط . . أين منا جلسات الأنس ، والراحة وأمسيات العائلة السعيدة ... تدخل وتأكل وتنام وتستيقظ وتذهب وهلم جراً .. حتى صار هذا روتيناً مملاً في حياتنا ..

عزيزي .. أسألك سؤالاً واحداً فقط هو : متى آخر مرة قدمت لي فيها هدية ؟! وأترك لضميرك الحي الإجابة ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
تجهمك وغضبك عليَّ حينما أخبرتك بمقدم أهلي لزيارتنا ..

عزيزي ..
إن إكرام أهلي من إكرامي ، وإن إهانتهم إهانة لي .. تطالبني دائماً بأن أكون بشوشة عندما يزورنا أهلك .. أفلا يحق لي أن أطالبك أنا أيضاً بذلك ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
أنك تحذرني أحياناً كثيرة وخاصة عندما تكون متعباً .. تحذرني من أن أوقظك للصلاة .. وهذا أمر خطير للغاية عزيزي .. تعلم أن ترك الصلاة عمداً كفر .. وأنها العهد العظيم ، وأنها الفارق بين المسلم والكافر .. فاتق الله فأنت قدوة لأولادك .. اتق الله .. اتق الله .. اتق الله ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
نصائحي المتكررة لك بترك ذلك الخبيث ـ أعني الدخان _ .. إنه يؤذيني ويؤذي الأولاد .. بل يجعلك تبدو حقيراً في أعينهم .. لا تعجب هذا هو الواقع ..
ثم أقول : لا تعجب ولا تغضب إذا رأيت أحد أبنائنا انحرف عن طريق الحق والصواب .. لأنه اقتدى بأبيه .. والولد لأبيه ..، " ومن يشابه أباه فما ظلم " ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما ضربت ابننا الأكبر على سبب تافه وكان ضربك إياه ضرباً مبرحاً عنيفاً .. أين منك أسلوب الحوار والمناقشة وسماع الطرف الآخر ، عسى أن يكون له مبرر أو أن يكون مغرراً به ..
وكذلك أنت تعلم أن ابننا الأصغر أخطأ ذات مرة خطأ فحرمته من لعبته تأديباً له على خطئه .. فما كان منك عزيزي إلا أن أعدت له لعبته وأنبتني أمامه وهذا من الإزدواجية في التربية ، بل هذا مما يشتت هذا الولد ، ويجعله معانداً لا يقبل توجيهاً ولا نصحاً ..
وكذلك عزيزي في عطاياك وهداياك لأولادك .. أجدك لا تعدل بينهم فمرة لهذا وأخرى لفلانة ومرة تحرم المستحق وأخرى تعطي المحروم . .

عزيزي .. آمل توحيد الجهود ليثمر الجهد في إصلاح أولادنا ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما سلمت لي المنزل وتربية الأبناء والميزانية .. كل هذا لتستمر في إمسياتك وسهراتك مع أصدقائك ..
أريد ظلاً لي !! أريد مدبراً ومرتباً لي ولبيتي !! أريد رجلاً بيده القوامة ..

عزيزي..
لا تكن كبعض الرجال الذين سلموا القياد في كل شيء لزوجاتهم ..
إن أنوثتي تطالب برجولتك .. نعم .. أما تعلم أن الحق جل وعز يقول: {الرجال قوامون على النساء }ويقول : {وليس الذكر كالأنثى }..
إنكم معشر الرجال مخولون لهذه القوامة لأن الرجل هو الأصل والمرأة هي الفرع ،ولأن المرأة خلقت من ضلع أعوج ، ولأن المرأة ناقصة عقل ودين كما جاء في الحديث ، ولأن المرأة ضعيفة ، ولأنها يعتريها أذى ، ومرض وحمل ووحم وولادة ونفاس ، وعادة شهرية وغير ذلك ..

عزيزي ..
أريد رجلاً بيده القوامة .. نعم .. أريده .. وعسى أن يكون أنت..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما كنت أعاني من آلام الدورة الشهرية وأنت تطالبني بحقوقك وحقوق أبنائك وحقوق ضيوفك .. عزيزي .. هذا ليس في مقدوري فأنا بشر أتعب وأمرض وأفرح وأحزن وأنشط وأكسل ..
تعلم عزيزي أن هذه عوارض طبيعية فطرها الله في بنات حواء ، وتعلم أنها تُحدث ضيقاً في الصدر أحياناً ، وكدراً ومللاً أحياناً أخرى ،بل وكرهاً واشمئزازاً أحياناً ..

عزيزي ..
يجدر بك أن تتفطن لهذه العوارض الطبيعية الفطرية والتي لا أقدر على ردها ، وأن تراعي مشاعري وأن تقدر حالي ..

أما تذكر عزيزي الزوج ..
عندما رأيت صورة في جريدة يومية لامرأة حسناء ، كم كان ذلك يغيظني .. من عدة جوانب .. فجانب فيه عدم خوفك من الله واطلاعه عليك وعلمه جل وعز بما أنت عليه .. وجانب غيرتي على زوجي من أن يشاركني فيه أحد ..
وجانب حسرتي على أنني لم أحظى بلفت انتباهك كغيري ..

نعم عزيزي ..
إن الممثلات والمذيعات والمائلات المميلات حبائل الشيطان ، وإنهن يفسدن على العبد الشيء الكثير من دينه وعرضه ومروءته ..
بل أخشى أن نظرتك الجائعة إلى تلك الأجسام المائعة تزهدك في زوجتك فتخسر بيتك وتفسد حياتك بيدك أنت .. لا بيد عمرو ..

تعلم عزيزي .. أن غض البصر من منبتات الإيمان في القلب والحياء في الوجه ، وتعلم أن المعنى الصحيح للجمال ليس في الخدود والقدود إنما هو في الروح والخلق والتعامل ..
ليس الجمال بمئزرٍ فاعلم ، وإن رُديت بُرداً *** إن الجمال مناقبٌ ومحاسنٌ أورثن حمداً

وتعلم عزيزي ..
أن القناعة كنز لا يفنى كما يقال ..

وأخـــيراً عزيزي .. تعلم أن الله جل وعز يقول : { ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجنا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى } .

وأخيـــــراً :..

عزيزي الزوج ..
أشكرك على حسن استماعك لي ، وأشكر لك صبرك وحبك للتصافي والتواد ، وحرصك على فتح صفحة بيضاء ناصعة في حياتنا الزوجية بعد أن كادت الصفحات تظلم...
ولا أنسى كلماتك لي في رسالتك عندما قلت لي .. :
" إن العتاب صابون القلوب "..
فها نحن عزيزي نتعاتب لنتغافر ونتسامح .. نعم نجلوا ما في قلوبنا .. " بصابون" الصدق والمعاتبة ..
ليس عيباً أن نرى أخطاءنا *** عيبنا الأكبر أن نبقى نعاب
وإلى مرافئ السعادة .. لترسو فيها سفينتنا ... وينتهي المشوار .. يا أحب الناس إليَّ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
 
مرافئ التميز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة :: حياة الاسرة الاسلامية السعيدة ..مزرعة اسلامية..!! :: البيت السعيد :: للرجال فقط ... مزرعة اسلامية-
انتقل الى: