مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة
منتديات الإسلام دين الرحمة



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدليل المواقع الاسلامية

شاطر | 
 

 عندما يتجاهل الغد إنجازات الماضي د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة اكاديمية س

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: عندما يتجاهل الغد إنجازات الماضي د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة اكاديمية س   الجمعة يونيو 08, 2012 4:08 pm

عندما يتجاهل الغد إنجازات الماضي

د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
اكاديمية سعودية في جامعة الدمام

الحب والإخلاص والوفاء تُجسَّد على أرض الواقع بعطاء متجدد، لا بكلمات نطلقها عادة في المناسبات، فالكلام المنمق إن لم يدعم بممارسات يتوقف مفعوله، هذا إن لم يقلب على حين غرة الطاولة على أصحابه.

لم أكن يوما أسيرة الماضي أو الحاضر فتطلعاتي أكبر من حدودي، وأحلامي تحلق دوما في الفضاء، أحلام قد لا أستطيع تحقيقها أو أقل القليل منها، لكنها ستبقى لصيقة بي تدفعني إلى الأمام تارة برفق، وبحماس منقطع النظير تارة أخرى، وسأظل أحلم بغد واعد، يحقق فيه أبنائي وبناتي أحلامهم وأمانيهم وأحلامنا فيهم، غدا قد لا أكون شاهدة عليه، إلا أن جزءا مني آمل من الله سبحانه أن يبقى سائرا على الأرض يضع لبنته الخاصة بزمانه بكل شموخ.
والحقيقة أخشى على مستقبل لا يدرك أهله الزوايا المخفية للأمور، غد لا يحترم الماضي بكل كبريائه، غد يتجاهل لمسات الماضي وإنجازاته، أخشى أن يقرر أهله بتر التاريخ من جذوره، فلا هم من الماضي ولا يعيش الماضي في وجدانهم، فلمَ يشغلون أنفسهم بأيام طواها الزمان ونفتها ذاكرة الإنسان المعاصر، هكذا أجد بعض شبابنا ممن يستهينون بتاريخ رويناه بالعرق والجد وبالعمل الدؤوب، تاريخ يعلم أننا أنجزنا، ويشهد لنا بذلك.
فقلما نجد شبابا متحمسا لصفحات مشرقة من تاريخنا الوطني، ونادرا ما أصادف معلما أو أكاديميا يدرس مادة التاريخ بحب وانتماء، فهذه المادة على الأغلب بسبب الصياغة المملة لها، وبسبب معلم استهان بها وبمضامينها، تتحول إلى مادة جوفاء لا أثر يذكر لها، فالأحداث التاريخية تتحرك لتثبت في النهاية على ورقة الامتحان ليس إلا، فالدرجات هي الهدف الأسمى من قضاء ساعات ينسخ أسطرها في ذاكرة متخمة بالحاضر وهمومه، وقلما نسمع أحدهم يتغزل بالتاريخ الوطني فيما عدا اليوم الوطني ومهرجان الجنادرية بطبيعة الحال، لقد أصبح الاحتفاء باليوم الوطني يشبه احتفاء بعضهم بأمه وبزواجه وبيوم ميلاده، يوم يؤدي فيه الواجب، ليعود بعدها هملا مهملا لكل ما له قيمة جميلة في حياتنا، الوطن وكل ما تحمله هذه الكلمة من معان تتجذر في عروقنا وتتحرك مع أنفاسنا وتهب لنا بعد الله الحياة والكرامة والأنفة، لم نقدره حق قدره، فنحن لا نعيش إلا حاضرا مبتور الجذور، وطن أعطانا ويعطينا أكثر مما نعطيه، ويبادلنا حبا بحب، ويحتضننا في كل أحوالنا، فلنعترف له بالفضل.. لنقابل حبه وعطاءه بحب وعطاء يماثل حبنا لوالدينا وأبنائنا وأسرنا، فالوطن هو الأم وهو الأب وهو العشيرة التي تجاهلها بعضنا عن إصرار وترصد.
إن من صادفني في شبابي بل في مراهقتي المبكرة يدرك أن التاريخ كان الخيار الثاني الذي وضعته نصب عيني بعد تخصصي الحالي، فقد اعتدت حينها على الاستمتاع بسماع أحداث تاريخية من سيدي الوالد رحمه الله، وأسكنه فسيح جناته، والذي اعتاد صياغتها بشكل جذاب، ليتركني مع التاريخ وبطولاته وإنجازاته وشهامة رجاله وفطنة نسائه ممن كانوا مثالا لي وما زالوا كذلك، لقد صنعوا لنا الكثير، وها نحن اليوم نجد بيننا من ينكر فضل أصحاب الفضل، أو يذكر أيامهم بدافع واجب ملزم لا شكر المحب المقدر، فحبنا لا يظهر إلا في المواسم ومن خلال تعليق صور ورفع شعارات سرعان ما ننساها مع غروب الشمس، فهو قد يحتفي بأمه في يوم أطلق عليه العالم عيد الأم، وهكذا يفعل مع وطنه وزوجه، واعتزاز الآخرين بميلاده لا يظهر من خلال تعاملهم واحترامهم وتقديرهم لشخصه من خلال تهنئة قد ترسل عبر رسالة جوال معدة مسبقا كنموذج لإرسالها في تلك المناسبات، أو من خلال هدية لا تسر الشاري ولا المهدى إليه.
إن الحب والإخلاص والوفاء تُجسَّد على أرض الواقع بعطاء متجدد، لا بكلمات نطلقها عادة في المناسبات، فالكلام المنمق إن لم يدعم بممارسات يتوقف مفعوله، هذا إن لم يقلب على حين غرة الطاولة على أصحابه.
في المقابل نجد النفاق قد لبس في أيامنا هذه لباس الغباء، فهو يزين لصاحبه الخداع والمواربة وطعن الظهور شرط أن يكون مصوبا من الخلف، فالمنافق كالثعبان يغير جلده حسب المواسم وحسب الأحداث، فاليوم قد يصفق لك وغدا قد يهدر دمك ومالك، فهو حليف مصلحته الآنية، والمصلحة هي المحرك الأساسي لأفكاره وأطرافه، فصديق اليوم قد يكون عدو الغد، وعدو اليوم قد يتحول لحليف الغد، وقد يكون اليوم باشا مقبلا وفي الغد مدبرا منفرا، فإذا رأى الطوفان قال: حولي ولا علي، حوالينا ولا علينا، أمثال هؤلاء لا يبيعون أوطانهم بل يبيعون عشيرتهم وأقرب الأقرباء لهم، هؤلاء لا يشعرون بانتماء إلا لمصالحهم ولا مانع عندهم لو أضروا الأبرياء ولو غدروا بهم، طريقهم ملوث بالخداع أو الغباء أو السفاهة، يعتقدون أنهم قادرون على تحويل الحق إلى باطل والباطل إلى حق.
صور ندرك أنها بيننا وقد يكون لنا دور في وجودها، فإهمالنا لأبنائنا وبناتنا مهد للكثير مما يعانونه ونخشى أن يعانوه في الغد القريب والبعيد، وإن كان للتعليم دور بارز في تصحيح الكثير من المفاهيم إلا أنه لا يحمل الهم كله، فالإعلام والمدرسة والمجتمع كل من هؤلاء له دور أخفق في أدائه بشكل أو بآخر، فما ستصل إليه الأمور سنتحمل جزءا منه، كما أن نجاح أبنائنا وبناتنا هو نجاح لنا، فليتنا نحاسب أنفسنا قبل أن يحاسبنا التاريخ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
 
عندما يتجاهل الغد إنجازات الماضي د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة اكاديمية س
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة :: منتديات وصفحات المرشيدين والمرشدات الاسلاميون .. مزرعة :: منتديات الداعيات الاسلامية...مزرعة :: منتدى . د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة مزرعة اسلامية-
انتقل الى: