مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة
منتديات الإسلام دين الرحمة



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدليل المواقع الاسلامية

شاطر | 
 

 حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:22 pm




(1)- سالفة تضحك منها .....في الجبهة...
<blockquote>

<table id="AutoNumber1" bgcolor="#FFFFD5" border="2" width="99%"><tr><td width="100%">
هذه الكتابات كتبها إخوانكم حمد وهما م وهذه الصفحة للتعرف على طبيعة المجاهدين وحياتهم ... وطرائفهم ..
</td></tr></table>

والله وأنا أقرا قصص اخوي همام تذكرت بعض السوالف اللي صارت لنا وللشباب ويانا ...... سبحان الله ذكريات ارض الجهاد يحيا المجاهد بذكرها....
كنا في جبهة شريشا في البوسنة والهرسك(طبعا جهاد البوسنه اوروبي) ....بييييه لو تشوفون اشكالنا شان تموتون ضحك علينا ....تصدقون من غبره وعجاج وحر ....وشيفة الافغان والعرب....اينما تلفت تقول الله يرحم الفتنه والله ماتفكر تجي لأي واحد منا كلنا جياكر...المهم...
الجبهة اللي احنا فيها جميله ايما جمال....تتذكر الدوحة من جمالها.....او القويعيه.. .....أشجار خضراء وانهار تجري ......وعصافير تغرد .....وجو بااااااااااارد يالله الينه...يه يه يه والله معاد نبغى اهلنا شنو هذا.....براد وخضره وماي ووو....وووو....ووو.....,ووويه حسن الله اكبر سبحان من صورهم ......المهم كنت احرس في احد الخنادق في الجبهة وكان اخونا رحمة الله عليه ابو عبدالله الشباني ....توه واصل من السعوديه وأول ارض له في الجهاد هي البوسنة .....الولد مؤدب ومحترم ......زي حالتي... ..يلسنا نسولف ويا بعض ....عن الرياض وحي الشفاء لأن خوالي من هناك.....المهم بعده ما تعود على اكل الجبهه.....بوفيه مفتوح من المعلبات والأشياء المنتهيه صلاحيتها.....بييييييييييه ....سألني عن دورة المياه.......فيلست اضحك ضحك بغيت انبط ....يبه شوف لك شيره واستر نفسك واعملها....انت مو في بيت اهلك....راح اخونا ويلس بين شير وغطى جذوعها ببطانيه صارت دورة مياه .50 سم في .50 سم يلس اخونا يعبر عن شعوره ونزلت قذيفة هاون ثمانين وبعدها وحده وصوتها مرعب وشان يطلع بوعبدالله من الدوره ويركض حمد ......حمد ....شنو هذا .....تصدقون طلع وسرواله معلق على جذع الشيره.......بس الحمدلله الريال لابس قندهاري يعني ساتر روحه ......قلت له بييييه ...طالع نفسك شلون ....يلله يبه روح استر نفسك والبس سروالك ...وهو من روعة الصوت مو قادر يركز ........يوم رجع لوعيه شان يروح جري ويلبس سرواله.....بعدين تعود على اصوات القذائف الى ان قتل رحمة الله عليه.......فكن كل ما نتذكر وياه الموقف نموت ضحك.........
[/size]


م.حمد القطري
</blockquote>


عدل سابقا من قبل بشار بن برد في الجمعة يونيو 15, 2012 5:45 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
(2) - حتى جراحهم عن الناس مختلفة ...!!
<blockquote>
كنت في يوم من الأيام في مدينة كويتا.....
الحدودية مع أفغانستان.........
وكان معي احد المجاهدين من قطر.......
قلت لصاحبي ...شرايك نزور الشباب في المستشفى الكويتي......
قال والله خوش فكره...يلله بسم الله......
دشينا المستشفى ....وزرنا الشباب الجرحى......
هذا ريله طايره....والثاني ايده...والثالث كله شظايا ....والرابع ملاريا........
والخامس....والسادس....لكن تجمعهم صفه وحده....
لما تقارنهم بغيرهم من الجرحى المدنيين او المرضى المدنيين من الافغان....
تجد العجب العجاب....نفس المرض ونفس الجرح ونفس الاصابه ....
ولكن هذا يتألم باستمرار والمجاهد اقل بكثير مما يعانيه الاخر...؟؟؟...
حتى ان الاطباء هناك والممرضين ...بل والناس العاديين قد ادركوا هذه الخاصيه للمجاهد....
نعم والله فجراحهم سرعان ما تبرأ ....وامراضهم سرعان ماتزول....
فسبحان الله العلي العظيم.....
من الطرائف دشينا على اخ ملفوف راسه بالشاش لفه عوده.....
قلنا سلامات ...طهور ونور....لابأس ان شاء الله ...في أي جبهه اصبت..؟؟؟؟.
التفت علينا وقال أي جبهه...؟؟؟.... وهو منقهر.....قلنا له ايه يبه ....
قال اصبت في ريلي شوف الشاش عليها ....
وقال يوني ربعك العرب وزخوني في البيك اب....
وجان يطق راسي الحديده وينشلخ ....قلت لهم ليتكم ما انقذتوني...
فكوني من شركم....وصار الجرح جرحين.....وهو يضحك معانا.....
اختم بقصة بومحمد الكويتي ....الله يرحمه ويتقبله......
اصيب في عملية من العمليات معانا بطلقه دخلت من باطن رجله وخرجت من ظهرها .....
واحدثت فتحه كبيره حتى اننا نشوف العظم منها.....
المهم قال لنا الدكتور ماراح يبرى الجرح الا بعد شهرين.....
ويمشي بعد اربعة شهور مشي بسيط.....وهذا علميا مستحيل...
قلنا له انزين ...بلا علميا بلا خرطي....
يلله ياقعقاعوه تعال اقر على الرجال.......ونييب عسل حضرمي.....
وبالملعقه نملا الجرح وفتحته واسبوعين على هالحاله......
ويلتئم الجرح ....ردينا للدكتور انبهر وماصدق..وراح ينادي على ربعه الدكاتره...
تعالوا شوفوا شنو هذا مو معهود....قلنا لهم هذا من الله سبحانه....
فما اجمل تلك الايام....
وما اجمل جراحهم...
وما اجمل ذكراهم.....

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:24 pm

(3) - سرعة الاستجابة......من إماراتي مترف شهيد....
<blockquote>
يقول الله عز وجل (يا ايها اللذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول اذا دعاكم لما يحييكم...)
الله عز وجل يستنهض همم عباده بدعوات كريمات سخيات من رب الارض والسماوات يعرض بها الله الجنات.....على من يستحقها ويعقد لها النيات.....
ويقدم روحه على كف التضحيات.....ويصارع امواج المعارك العصيات.....
ليفوز برضى رب الارض والسماوات.....بين انهار وحوريات.....
.تتبادل مع اصحابك الابتسامات ......
ما ان سمع الصحابي الجليل ابن الحمام خبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ان مابين الرجل ودخول الجنة الا ان يقتله هولاء...) ....
.وكان يأكل تمرات كانت بيده .....
.فألقى بها على الارض وهو يقول ......
.ويتحدث بنار الشوق الى لقاء الله ....
.الله اكبر مابيني وبين ان ادخل الجنة الا ان يقتلني هولاء.....
والله لئن بقيت حتى آكل هذه التمرات انها لحياة طويله ....
.فتقدم يخترق صفوف جيش الكفار وانغمس بينهم حتى قتل ....رضي الله عنه وتقبله.........
.وهاهو التاريخ يعيد نفسه.... والأبطال تتقدم الى ساحات الوغى ولسان حالهم يقول ..... ....
.والله لئن بقيت حتى آكل هذه التمرات انها لحياة طويله......
وقصتنا هذه ليست في القرون المفضله......
او التي تليها انما وقعت في هذه الأيام وبالتحديد العام الماضي .....
.وفي ارض الشيشان المباركه ....حينما كان اثنين من المجاهدين العرب من الخليج احدهماابوالمنذر الاماراتي....يتحدثان عن فضل الشهادة والجهاد ..
.فأورد المجاهد الآخر حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ان الله ليعجب من الرجل يغمس يده بالعدو وهو حاسر....) ..................
.ترددت الآيات والاحاديث في قلب ذلك الشاب الصغير في عمره الكبير في همته .....
اللذي جرب حياة الترف والنعيم في الامارات وما ادراك ماالامارات في نعيم اهلها وترفهم ..
.فطلق ذلك كله ليذهب الى ارض بها الخوف والقتل والاسر والبرد الشديد وما الى ذلك....
.ترك بلد .....يتمنى ان يقدم اليها آلاف بل ملايين الناس في جميع انحاء العالم ليتنعموا بها ويتزودوا من اموالها ...فكيف به هو من اهلها ....
..فاذا بها لحظات حاسمات والايمان يرتفع عنده والخواطر تخالج ذاكرته .....
.اذهب واغمس نفسك حاسرا واقتلهم ويقتلوك فتفوز برضى الله عز وجل وهو يضحك لك ..........فماهي الا لحظات واذ بالاسد ينقض لوحده .....
كالوحش الكاسر على اعداء الله الروس فشتتهم شر مشتت وفرقهم شر مفرق ....
.وضرب هاماتهم ....وهو حاسر بلا درع واقي من الرصاص ..
.حتى قتل رحمه الله وتقبله........
الله اكبر والله انها نماذج من نماذج الصحابه....
.وقصص كقصصهم .... وهمم كهممهم....

يا أيها البطل الذي فارقت ارضك في سكون
ورحلت تشدو باسما ترجو الكرامة والمنون

اما آن لنا يا اخواني ان نستجيب لله وللرسول ......
اما آن لنا ان نترك هذه الدنيا الفانيه بحطامها ...وزينتها وزخرفها الغادر ....
.بلى والله .......
ولكنه الخذلان من الله عز وجل ان ييسر الله لك طريق الجهاد ولاتذهب ......
وتتعذر بأعذار واهيه...زوجتي ....اهلي.....
.والداي......اموالي.......وظيفتي.......
فليس لي رد عليهم سوى قول الله عز وجل ( اولئك اللذين كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين ...) واترك لكم اكمال الآيه .........
اللهم لاتزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا ....ولاتحرمنا خير ماعندك بسوء ماعندنا ....
.اللهم لاتثبطنا عن الجهاد .....اللهم لاتحرمنا فضله واجره
......اللهم آمين ...آمين ........آمين....

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:24 pm

(4) - قبور يخرج منها نورا ...
<blockquote>
لاشك في ان لله عز وجل كرامات يعطيها اولياؤه الصالحون ......
وهذه الكرامات ثابتة بالكتاب والسنه واقوال السلف.....
يقول شيخ الاسلام ابن تيميه..( والكرامات ثابتة بالكتاب والسنه وكلما ضعف ايمان الناس زادت الكرامات...)....
ووالله ويشهد الله انه ماعندي شك في ذلك .....وقد شهدت عدة كرامات بنفسي ....
منها اننا اخرجنا شهدائ من قبورهم بعد مقتلهم بعدة اسابيع لسبب تعديل القبله للقبر ولم يتغير منهم شيئا ...ومن اراد الاستزاده يرجع للقصص التي كتبناها عن الشهداء العرب....
ناهيك عن رائحة المسك المنبعثة من الأجساد الطاهره ............
واعماء الله عزوجل لنظرات الأعداء عنهم......وما الى لك ...ولعل التفصيل عن ذلك في وقته...
نشرت جريدة الشرق الأوسط بتاريخ 1422هـ/12/7 مقالا عن قبور اشهداء العرب من جراء الاحداث الأخيره في افغانستان......
وذكروا وساقوا اقوالا لشهود عيان انهم رأوا نورا يخرج من قبورهم .....
وان الحمام الابيض يدل على جثث الشهداء العرب....وان روائح المسك تفوح منبعثة من اجسادهم....ويدعم ذلك ماذكره الكاتب فهمي هويدي وزاد عن ذلك الكثير .....
وكذلك الصليب الاحمر بشهادته يقول ان جثث العرب ومن معهم لاتتعفن.......
نحن ننقل هذه الاقوال فقط للمرضى النفسانيين من ابناء امتنا اللذين لايصدقون سوى مايقوله الاعلام الغربي ومن دار في فلكه....اما عندنا فهي مسلمات نؤمن بها من الله....
والشيء بالشيء يذكر....
سبق وان ذكرت وكتبت سيرة القائد الشجاع الشهيد ان شاء الله ابومصعب الطائفي ....
وهو في رقم 8 من سلسلة قصص الشهداء العرب التي كتبتها....
ذكر لي الشيخ ابوعمر السيف حفظه الله من الشيشان انه قال كنا في حراسة بالقرب من قبر ابي ذر الطائفي(مصعب)....فأتاني احد المجاهدين مسرعا وهو يقول رأيت نورا يخرج من قبر ابي ذر باتجاه السماء.....
واذكر اخونا ابودجانة القحطاني وقد ذكرت سيرته من قبل انه كان برفقته احد المجاهدين حين قتل فأتانا وهو يبكي ويقول والله لقد رأيت نورا يخرج من فم ابي دجانه صاعدا الى السماء....
والقصص يطول ذكرها ويشهد الله على صحة ماذكرت ورأيت ....
اللهم اختم لنا بالشهادة ......

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:25 pm

(5) - ليلة في الحراسة ......
<blockquote>
في ليلة العاشر من شعبان لعام 1415هـ ..........
في ليلة قد امتلأت الأرض بها من الثلوج ....وكثر قصف الصرب بها ....
المكان في البوسنة والهرسك في منطقة باليانيك قرب مدينة زافيدوفيتش ......
كنا في خندق مساحته ثلاثة امتار في ثلاثة ونصف ...وبه البخاري مال التدفئه.....
كان بيننا وبين الصرب مايقارب المائه الى المائه وخمسين مترا حسب خط الجبهه......
كان معي في الخندق ابوعمر الحربي رحمه الله وابوزيد القطري رحمه الله واميرنا وانا.....
واما الباقون فهم بوسنويين ..تصدقون كان عددنا اثناعشر رجلا ماتوا من اجل صندوق....
زحمه حيل ومضايقين والخندق يخر علينا من الماي والثلج ....
واذا اخذت لك وضع انبطاح بعد جهد جهيد فانس موضوع انك تنقلب على جنبك الثاني.....
وتبديل الحراسه كل اربع ساعات على ثلاثة من المجاهدين ......عشان تطلع من الخندق يبغي لك معجزه عشان تتحرك من السواتر البشريه النايمه جدامك......
محد راضي يتحرك من التعب والبرد والضيج.......وما اجمله من تعب وبرد وضيج .....
مره قبل حراستي مع بوزيد القطري سمعنا صوت بوعمر يصرخ بقوه ...آآآآآآآآآآآه....شان نصحى كلنا من النوم...شسالفه شصاير احنا ننام جدام بعض سته جدام سته والله يعينك على ضم ريولك........فيه واحد من البوسنويين الطوال تحمس بالنوم وشان يمدريله بأقوى ماعنده على بطن بوعمر الحربي وطج لنا صفارة الانذار بصوته .... ضحكنا عليه وهو يتألم من الضربه ...
المهم طلعنا نحرس وقت حراستنا ....انا في جهه وبوزيد في جهه واميرنا في جهه......
الله اكبر والله ما اجملها من لحظات وانت على ثغر من ثغور المسلمين مرابطا .....
تستشعر انك تقدم شيئا للاسلام .....وتتعبد الله بطاعة عظيمه وجو ايماني عظيم واصوات القذائف الصربيه وطلقاتهم المنهمره بغزارة وكثره من يمينك وشمالك منهمره.....
اطالع برفيجنا بوزيد القطري وانادي عليه .....يه شفيك ماترد ....واطالع الريال مو معان واركض صوب اميرنا واناديه تعال شوف ونناديه ومايرد علينا.......؟؟؟؟؟......
حتى قربنا منه وننفضه بقوه بوزييييييييييد ....شفيك مسرح .......
قال مافيني شي......قلت والله ان تقولنا شفيك....؟؟؟؟؟؟.....
قال والله اني شفت امرأه من اجمل مارأيت تشير بيدها للسلام علي......
سكتنا وما قلنا شي .... وبعدها بأربعة اشهر قتل رحمه الله في عملية الفتح المبين.....

</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:25 pm

(6) - من سوالف خطاب في الشيشان ...
<blockquote>
قد قيض الله للأمة الإسلامية في هذا الزمن الغبر ...الذي تكالبت عليها الأمم من كل الأديان والمذاهب رجالا هم رموز شموخ للأمه .... وشامة عز في جبينها...... قيض الله اناس يذكروننا بتاريخ اجدادنا الصحابة الكرام .....اناس قد والله اعادوا لنا قصص الصحابة بدمائهم الزكيه ...وتضحياتهم الفتيه ... فما ذلك الصحابي الجليل الطود الشامخ سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه وارضاه .....الا نموذجا لاتجد مثله نموذجا في شتى اصقاع الارض ......ووالله ان اخينا خطاب نسأل الله ان يثبته ويطيل بعمره على الطاعه وان يختم لنا وله بالشهاده الا نموذجا صورة طبق الأصل من سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه وارضاه .... نعم فلكم ابكى خالد بن الوليد المشركين وشردهم ...ولكم ابكى خطابا الروس في افغانستان وطاجكستان والشيشان فهو متخرج من جامعة الجهاد الأفغاني ورسالته الماجستير عن كيفية نصرة الاسلام في الطاجيك عملي ورسالته الدكتوراه في كيفية ذبح وتقتيل الروس الملاحده ونصرة دين الله في الشيشان واخيرا اصبح بروفيسور على مستوى العالم في انهاك الروس وضرب هاماتهم ...... اذا هو جيش في رجل يصدق فيه قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه .... ارسلت لك اربعة رجال عن اربعة آلاف فارس....
بعد انتهاء القتال في طاجكستان او بالأصح الاتفاق اللذي جرى بين الحكومه الطاجيكيه والمجاهدين بدأت خلالها احداث الشيشان الأولى (عام1994م) فطار الى هناك عارضا خبرته ونفسه فداء لاخوانه المسلمين هناك.......وصل الى ارض الشيشان واذ بالوضع العسكري للمجاهدين متشتت ....وكل مجموعه تقاتل لوحدها دون تنسيق بين اكثر الفصائل هناك ..... اجتمع بالقادة هناك واقترح عليهم عدة اقتراحات عسكريه اهمها هو اجتماع الفصائل الجهاديه المقاتله لتكون تحت قيادة واحدة منسقه بينها العمليات ... وتقديم التدريبات اللازمه لبعض الأفراد على بعض الأسلحة.....كان القادة في البداية يستهجنون رأيه ....ولكن بعد استجابة البعض له واخراج من استجابوا له كوادر قادرة على الكر والفر والمناوره واثبتوا وجودهم على الساحه ...فكانت اول عملية كبيرة يشارك بها القائد خطاب على ارض الشيشان هي عملية القافله..... التي دمر بها عشرات الآليات وقتل بها عشرات الجنود واكثر من 25 ضابطا روسيا ....... اذ بالقوافل تأتيه من كل مكان واذ بالقادة يدينون له بالطاعه والمشوره........
فكانت اول عملية كبيرة يشارك بها القائد خطاب على ارض الشيشان هي عملية القافله.....
التي دمر بها عشرات الآليات وقتل بها عشرات الجنود واكثر من 25 ضابطا روسيا .......
اذ بالقوافل تأتيه من كل مكان واذ بالقادة يدينون له بالطاعة والمشورة........
بعد هذه العمليه برز اسم القائد خطاب الغريب عن البلاد والقادم من الخارج بين الناس.....
ويوجد طبع لدى بعض القادة الشيشانيين منتشر ....
الا وهو الكبر ...واعتقاد انهم أفضل من غيرهم في القياده....
ولكنهم حينما اقتربوا من خطاب وجدوا شخصية اخرى.....
ووجدوا تواضعا وخبرة تتضاءل معها كل الخبرات التي لديهم......
وشجاعة مفرطة بتعقل متزن وتخطيط سليم قلما يجدوه لدى شخص آخر.....
طبعا قبل هذه الاحداث التقى بالقائد البطل جوهر دوداييف رحمة الله عليه....
حيث ذهب الى مقره في قروزني ووجد الصحافيين من شتى دول العالم عنده ملتفون....
طلب من الحرس مقابلة جوهر فأذن له مباشرة ودون تأخير بل وقدمه على غيره...
التقى البطلان وتبادلا السلام الحار بينهما وعرف كل منهما بنفسه ....
فقال له الرئيس جوهر دودايف ...انت اول عربي اقابله منذ بداية الحرب فأين انتم....
اين حكومات الدول العربيه لم تعترف بنا اولسنا مسلمين....
الم نعلنها دولة اسلاميه وطلبنا اعتراف اخواننا في الدول الاسلاميه ولكنهم الى الان لا استجابه...
قال خطاب فأطرقت برأسي خجلا ولم استطع الرد عليه....
وعرض القائد خطاب ما لديه من افكار وخطط وبرنامج ومالديه من خبرات في القتال....
رحب به جوهر ايما ترحيب وأمر بتسهيل كل مايريده ووضع لديه الامكانات....
بعدها حصلت عملية الكمين التي الى الان نتائجها العكسيه على الروس مستمره....
وهكذا من عملية لاخرى ومن نصر لاخر حتى وضع له القبول في الشيشان......
استطاع القائد خطاب بتوفيق من الله ومساندة من المجاهدين المخلصين امثال حكيم المدني...
ويعقوب وابو الوليد الغامديان وغيرهم كثير من انشاء اول نواة للقوات الاسلاميه في الشيشان...
ومن توفيق الله كان هناك رجلا يدعى ابوسياف الشيشاني وهو شيخ كبير في السن...
وصاحب فضل وعلم وكان ممن شارك بالجهاد في افغانستان وله محامد كثيره...
كان اميرا للجماعة الاسلاميه في الشيشان ووضع كل من فيها تحت تصرف الامير خطاب......
بدأ حطاب ومن معه بتديب الشيشانيين على السلاح والخطط الحربيه ...
وبدأوا بتعليم اخواننا الشيشانيين ما يحتاجونه من العقيده والفقه وامور الدين الاساسيه.....
فأقبل عليه الشباب والشيوخ من كل اقطار الشيشان حتى انه يرد منهم اعدادا كبيره....
وبفضل من الله استطاع ان يخرج اسودا واشاوس وقمم في الجهاد الشيشاني.....
وما زالت بذورها الى الان بل وتعدت حدود الشيشان الى الجمهوريات الاسلاميه المجاوره....
بدأ خطاب ومن معه من المجاهدين بتقسيم انفسهم الى مجموعات صغيره ومرتبه....
بحيث تستطيع ان تضرب بالعمق الروسي بأقل الخسائر الماديه والبشريه.....
فدارت رحى الحرب لتطحن القوات الروسيه الكافره بفضل من الله ....
فلا يمر يوم الا وتسمع اخبار الهلكى من الروس بالعشرات بفضل من الله....
كانت لخطاب ومن معه من المجاهدين قصص اقرب الى الخيال منها الى الحقيقه...

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:25 pm

(7) - الثلج ... والغبار .. في البوسنة ؟
<blockquote>
دشينا البوسنه بعد الحصار الكرواتي على آخر الشتاء.........
بييييييه اول ما وصلت للبوسنه شان التفت صوب الشرق واقول تف يا حر الخليج .....
تفو عليك ...ويه ماحلاه ربي......الفانيله لازقه في الجسم من الحر مال الدوحه...
وشان انسدح اتبرد ......الله اكبر اذا هذي المناظر في الدنيا بالله شلون الجنه؟؟؟؟؟
تقابلت مع بعض الشباب التحف والله ....توهم جدد من السعوديه والكويت واليمن ...
بحكم ان العادات والنفسيه متقاربه لبعضنا صرنا نروح ونجي سوا.....
مرت الأشهر الحاره ؟؟؟؟؟على وصف البوسنويين ...والبارده على وصفنا...
والشباب يشرحون لنا شلون الثلج ونزوله ...والتفت صوب ربعي....
كل واحد فيهم فاتح اثمه ويتخيل ...شنو الشي اللي مثل صابون التايد ابيض ينزل بكل نعومه.....
واحنا جالسين نسولف نقول بيييييييه وين الغبار والله مايعرفونه هني؟؟؟؟؟؟ شوي وشان يدش علينا واحد من اهل الثقبه من الخبر ....اخونا اول مره يطلع من السعوديه بكبرها .......شاف له مناظر عمر آبو جد آبو آبوه ماشاف مثلها(على حد وصفه هو موآنا)...
ويصيح بأعلى صوته وشان نقوم ننتفض وكل واحد راح صوب سلاحه ....وياخذه قلنا الصياح هذا معناته ان الصرب وصلوا لنا؟؟؟.....
واحنا جالسين في كتيبة المجاهدين في مدينة زينيتسا...في الدور الثالث.....
هاااااااااه ياشبااااااااب .....شفت الثلج وهو ينزل ابشركم.....وكلنا رحنا ركضي وراه ...ووقفنا عند الدريشه(النافذه) ......سبحان الله ....نراقب الثلج وهو ينزل .....مثل حبات البودره الناعمه......
الشباب من تحت يطالعونا وتبطحوا ضحك علينا....احنا سبعة اشخاص والدريشه 2 في 2 م ....
وتكومنا عليها .....اللي راز وجهه...واللي حاشر روحه....
شوي واسمع ضحك من ورانا........وينادي علينا ....
فشلتونا الله يفشل عدوكم.....انزلوا يابدو ......يا....يا؟؟؟؟يا....
قلت له خلوه يا الأوروبي حتى انت مثلنا ......
يابومعاذ (صار بومعاذ الكويتي الله يرحمه) ....اترك الشباب ينبسطون.....
قال اجل تعالوا معاي تحت.....ونزلنا معاه وشان ياخذ ثلج ويكوره بيده ويضربنا فيه.....
ولا توجع ضربته؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.....بييييييه ليته ماعلمنا عن شي وشان تنقلب ساحة الكتيبه معارك بالثلوج ...ماكو صغير ولاكبير الا اخذ حقه من الثلج.......
وماانسى المنظر الخلاب .....الدنيا كلها بيضاء .....شنها فراش ابيض.......
سبحان من صورها سبحانه...
وفيه طلعه بجنب الكتيبه تغطت من الثلج صارت شنها زحليقه......
وشوي الأطفال يخرجون من بيوتهم ومعاهم الزلاجات الثلجيه مالتهم.....
والشباب وراهم ..شوي لوسمحتوا بنجرب التزلج.........
واخذوا الزلاجات مالت الأطفال.....
ومن يد نشيط لأنشط وانا اطالع في الأطفال وهم يبكون بكاء يبغون الزلاجات مالاتهم....
شلون نطلعها من يدين الشباب.......
خذ المنظر الأول واحد سمين حيل ...مصك......ركب الزلاجه الصغيره من فوق الطلعه وانفك بسرعه قويه ومارده الا شبك المزرعه ......تكسرت نظاراته .....ويده.....وتعور......وشال شبك الجيران وسورهم......
صار تريله ماشاء الله ........
ماجاء المغرب الا والشباب منتهين مابين مكسور ومتعور وخراب اراضي جيران الكتيبه وبكاء الأطفال .....و....و...,... عفسوا القريه عفس ....
هذا اول يوم ......شلون بالله ثاني يوم وثالث يوم خلها على ربك.....
وتبقى ذكرى البوسنه(الجهاد) وسوالفها في القلب محفوره......

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:26 pm

(8) رسالة من مسلمة أسيره عند النصارى
<blockquote>
نوردهنا مقتطفات من رسالة ارسلتها احدى المسلمات الى المجاهدين قبل عملية بدر البوسنه وفيها:
{ …الى اخواني المجاهدين ، اكتب لكم هذه الرسالة بمداد دمعات عيوني والم يعتصر قلبي وذكرى شنيعه لاتفارق مخيلتي ….اكتب لكم هذه الرساله بعد ان نجاني الله من الم الأسر عند اعدائه الصرب ….اكتب لكم هذه الرساله والآلاف من المسلمات يرزحن تحت نير الجلاد الصربي….لااعلم من اين ابدأالحديث يا حماة الاسلام …ولكني سأبدأ … اسرت مع من اسر من قريتنا حين دخلها الصرب من كل مكان فكانوا يقتلون الرجال ويضربون الأطفال ويسبون النساء …كانت ليله من اعظم الليالي التي مرت علينا كان الجنود الصرب يقوموا بأبشع انواع الضرب والحقد والألفاظ القذره التي تدل على نياتهم القبيحه قبح افعالهم ختى وصلنا الى مكان رهيب ممتلئ بالجنود الصرب وكل يهدد ويتوعد ونحن المسلمات النساء الصغيرات قد غصت بنا الحافلات وادخلونا داخل هذا المعسكر واللذي كان معسكرا كبيرا للاعتقال …. وأما عن المعامله فلا تسل واما عن البرنامج فيبدأمع طلوع الفجر حيث يقوموا بإيقاظنا من النوم وحمل نصفنا على الشاحنات الى الجبهه حيث نقوم بحفر الخنادق للصرب وتقطيع الأشجار والحطب وجلب الماء من الأماكن البعيد وحين يخيم الليل بظلامه يقوموا بإرجاعنا الى المعسكر …وليت الأمر يقف على ذلك …..خيث اذا رجعنا قام الضباط الصرب بإنتقاء المسلمات واخذهن الى حفلة له ورفاقه بها الخمر ويقوم الكلاب الصرب بإغتصابنا وبكل وحشيه حتى يتناوب على الفتاة المسلمه اكثر من رجل وهم يسبون الاسلام والمسلمين……عذرا اخواني اسد الله لا استطيع ان اكمل لكم المأساه وقد سمعت انكم ستقومون بمعركة كبيره على الصرب…فأناشدكم الله وسألتكم بالله ان تأخذوا بحقنا من هؤلاء الصرب المجرمين وان تنتقموا لنا منهم وان تريهموهم عزة المسلم واخذه بالثأر لعرضه و…,….و…}
هذا مقطع من رسالة ارسلتها احدى المسلمات فبالله عليكم كيف كان وضع المسلمات الأخريات فالله المستعان.
ومن قصص هؤلاء الصليبيين انهم دخلوا في بداية الحرب على مدينة سراييفوا وقاموا بإحتجاز المسلمات من سن 15 الى سن 25 سنه في داخل ملعب رياضي مغلق ، دخل اربعة من الضباط الصرب والصالة تعج ببكاء المسلمات من المصير اللذي ينتظرهن ؟ والصاله قد امتلأت من المسلمات ومن الجنود الصرب عليهم لعنة الله ، فصاح احد الضباط الصرب بصوت عالي مرتفع …..سنجتث الاسلام من هذه البلاد ارحلوا فليس لكم مكان هنا …هذه بلاد نصرانيه وستبقى للأبد كذلك …ثم قام بأخذ احدى المسلمات من المدرج وكان معها طفل رضيع بعمر شهرين او اكثر اخرجها من المدرج والمسلمات ينظرن بأسى فقام هذ العلج بتعرية المسلمه امام المئات من الأسرى المسلمات وامام الجنود الصرب ومن ثم قام بإغتصابها بكل وحشيه وقام الضابط الآخر كذك بإغتصابها بكل وحشيه فبكى الطفل الرضيع طالبا من أمه الحليب فقام الضابط الصربي بغمس اصابع يده في جمجمة الطفل وقام بقطع رأس الطفل ورماه بكل قوه على الأرض فانتثر المخ والأم تشاهد والنساء الأسرى يشاهدن ولا يملكن سوى البكاء ….
وليت الأمر توقف على ذلك بل قاموا بقطع اثداء هذه الأم المسكينه بسكين حاده وفقأ اعينها الاثنتين بالسكين وتركوها تزف حتى فارقت الحياه …فالتفت هذا المجرم الصربي الى المسلمات وقال لهن كلكن سنفعل بكم هكذا….( وهذه الواقعه استطاع ان يصورها احد البوسنويين بكاميرا فيديو وهي موجوده في مركزجرائم الحرب في سراييفو)..
ومن قصصهم ايضا انهم دخلوا ذات يوم الى بيت من بيوت المسلمين فوجدوا الأم تحضر الطعام للأب والابن فقام الصرب بقتل الأب والابن ومن ثم تقطيعهم وأمروا الأم المسكينه ان تبدل الطعام بلحم زوجه وابنها ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم….
ومن قصصهم انهم ذات يوم في قرية من قرى زافيدوفيتش دخلوا على بيت من بيوت المسلمين فوجدوا ام وابنتها فقال لها الربي اما ان اقتل ابنتك او اقوم بإغتصابك …. فسكتت من هول المصيبه فقام العلج الكافر بإغتصابها وقتل طفلتها .. ومن فضل الله سقط هذا الصربي اسيرا بيد المجاهدين العرب بعد هذا الحادثة بعام كامل وتعرفت الأم المكلومه عليه فأخذ بحقها اسد الله …
ومن قصصهم انهم ذات يوم دخلوا قرية سيمزوفاتس قرب سراييفو وذهبوا الى امام المسجد وامروه ان يبصق على المصحف فأبى وحاولوا معه فأبى فقاموا بقتله وقتل كامل اسرته ودفنوهم تحت المسجد وحرقوا المسجد ووضعوه زريبة للخنازير …..

</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:26 pm

(9) يوم في الجبهة ...
<blockquote>
الجبهة ليست جبهة الانسان اللي في راسه.....
الجبهه هي خط المواجهة بين الأطراف المتحاربه ومسرح معاركهم......
الجبهه في افغانستان تختلف من منطقة لاخرى وكذلك طاجكستان.....
الجبهه في البوسنه والهرسك قريبة جدا من الجبهه في الشيشان ......
عموما ما نطول عليكم ندش في الموضوع مباشره.....
في افغانستان ترى الغبار وتستنشقه ويتغير لونك به .....
وملابسك وشعرك كلك حالتك حاله خصوصا جبهات جلال اباد وقندهار.....
اما البوسنه يوم وصلناها .......
كل شي اختلف اختلاف جذري عن افغانستان .....
الخضره والانهار ...لاصحاري او غبار.....
حتى اللباس يختلف تلبس اللباس العسكري المموه مو البدله القندهاريه ......
حتى الناس والسكان غير شكل في النظافه والاهتمام باللبس.....
وبيني وبينكم العرب اشكالهم تكسر الخاطر ...تفشل.....
يلله مو مجال كلامنا هني المهم .......
شلون يبدأ اليوم في الجبهه ؟؟؟؟ وشنو البرنامج؟؟؟....
يبدأ اليوم في الجبهه من الفجر مو من الساحات.....
الجبهه عبارة عن خنادق حفورة بالارض على شكل غرف صغيره بعضها يتسع لثلاثه ....
وبعضها اربعه وهكذا ...ولكن في الغالب لاتتعدى الثمانيه....
محفور بين كل خندقين خندق ارضي يسمى ارتباطي او ترانشيه.....
يتحرك فيه الحارس يمينا وشمالا يحرس الثغر وهو في وسط الخندق.....
يبدأ ترتيب الخنادق وحفرها بعد العمليه مباشره ....
اذ يحدد الامير شكل الخط ويوزع الخنادق وكل مجموعه تحفر خندقها وتتولى حراسة منطقتها....
تكون الحراسه على كل شخص او شخصين او ثلاثه كل ساعتين او اربع ساعات بالتناوب.....
ويكون هناك مجموعات اخرى غالبا من كل خندق شخص يذهب مع الامير الى الترصد....
والترصد هو النزول الى المنطقه الفاصله بين المجاهدين والعدو وجمع المعلومات من العدو.....
وتحديد مواقع خنادق العدو على الخريطه ومن ثم توصيل خط بينهم وهكذا يتبين خط العدو....
والعدو كذلك ينزل ويقوم بالترصد وقد يتقابل الاثنان فتدور معارك خفيفه بينهما او يكون اسر...
التموين يأتي غالبا من القرى الخلفيه او خنادق التموين على خيول او بغال يتم حملها....
اما الماء فتكون هناك عيون او منابع للماء يذهب كل شخص من كل خندق لاحضار حاجتهم منه...
اما الوقت فيتوزع بين قراءة القران والذكر والحراسه والترصد وخدمة المجاهدين.....
وللجبهه انواع كثيره ....
الخط الثابت – الخط المتحرك – حرب العصابات – حرب المدن – وغيرها كثير.....

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:26 pm

(10) أبو هاجر العراقي....
<blockquote>
بلاد العراق .....
بلاد عظيمه ...اخرجت لنا الابطال على مر الازمان.......
بلاد احمد بن حنبل ....وابوحنيفه.......والخطيب البغدادي....
بلاد عرفت على مر التاريخ الاسلامي انها الحصن الحصين للمسلمين والاسلام......
بلاد الخلافه الاسلاميه التي قال عنها هارون الرشيد حينما رأى السحابه.....
امطري حيث شئت فان خراجك سوف يأتيني.....
فلذلك ركز النصارى واعداء الاسلام جهدهم وهمهم لتدمير هذا البلد....
وسلخ المسلمين من روحهم الأبيه وعزتهم الاسلاميه فهم من هم بشدة البأس وصلابة الرأس....
حتى آل الحال بهذا البلد العظيم الى ما نراه الان ونسمعه ولاحول ولاقوة الا بالله .....
في خضم هذه الاحداث ...انتشرت البدع والخرافات ....
وقويت شوكة الرافضه والعلمانيين واللادينيين .....
ومن رحم هذه الظلمات يولد الابطال.....
ابوهاجر العراقي......فك الله اسره ...
من والد اصله يوناني مهاجر....درس الهندسه الكهربائيه وتخرج بدرجة عاليه منها.....
منذ صغره كان يميل بفطرته الى التدين والمحافظة على الصلاه....
اجتمع هو وابوابراهيم وبلال وغيرهم من شباب الصحوة وقرروا العيش منفردين....
...(انهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى)....
اشتروا لهم بيوتا صغيره حول بغداد في قرية منعزله وانشأوا لهم مجتمعا اسلاميا خاصا فيهم...
مكثوا فترة متكاتفين مترابطين هم وزوجاتهم واطفالهم ينعمون ببيئة اسلاميه اخويه....
عندها قرر ابوهاجر الذهاب الى افغانستان وفاتح زوجته بالموضوع ....
اتبعته زوجته وهي تردد لمن تتركنا ...وهي تكرر موقف هاجر زوجة نبينا ابراهيم عليه السلام...
حتى قررت اللحاق به ....وفعلا ذهبوا مشيا على الأقدام الى الحدود الايرانيه ....
وحدثت لهم كمائن واطلاق نار من الجيش الايراني ....
حتى نجاهم الله واوصلهم سالمين الى باكستان ومنها الى افغانستان.......
استفاد منه المجاهدون ايما فائده ...رجل جاد وحازم وعملي وتقي ولانزكي على الله احدا..
من اعماله الجليله للمجاهدين ....ان المجاهدين كانت اتصالاتهم ضعيفه جدا .....
وبحكم انه مهندس كهربائي استطاع تطوير اجهزة الاتصالات عند المجاهدين....
مما جعله بتوفيق الله يربط افغانستان ببعضها عبر المركز الرئيسي للاتصالات....
وكان مركز اتصالات المجاهدين موجود في جاجي......
كنا نتمنى الصلاة خلفه في بيت الانصار......
واذا صلينا خلفه فلا تسل عن صوته المميز.....
صوت عذب اعطاه الله مزمارا من مزامير آل داوود......
وقع في الاسر ظلما وقهرا في المانيا وسلم الى عدوة الله امريكا.....
وهويقبع الان في سجون النصارى الصليبيين ....
اللهم فك اسره واسر اخوانه .....
اللهم آمين......

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:27 pm

(11) غربتهم شديدة ... أهل الجهاد ..
<blockquote>
يقول عليه الصلاة والسلام...(بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ...فطوبى للغرباء...)....
والله كلما تأملت في حال اخواني المجاهدين لتكاد عيني ان تدمع.......
كل من ذهب للجهاد سابقا وخاصة هذه الايام فهو في غربه......
نعم غربة بين اهله.......
غربة في التفكير والاهتمامات .....
غربة في الطرح العام للمواضيع في المجالس العامه والخاصه...
غربة بين اصحابه الروح بالروح حال العوده من الجهاد....
الكل يهرب ...الكل ينفر....هذا مجاهد ....هذا ارهابي....
هذا تكفيري....هذا يسب العلماء.....هذا يعادي الحكومات....
هذا مراقب من قبل امن الدوله.....هذا سيذهب بي الى السجن ان رافقته.....
واذا ذهب الى الولائم الخاصه والعامه ...يلمزونه بأبشع العبارات......
وين العمل الان يا ابو فلان...؟؟؟....وين وصلت في الدراسه...؟؟؟؟...
وكلها مقصدهم انظر لقد ضيعت نفسك ومالك ومستقبلك ودمرت حياتك....
لقد كنت في دراستك متفوقا ...
والمال عندك وسمعتك بين الناس واهلك طيبه ولا احد ينفر منك.....
ولكنك جلبت كل هذا لنفسك......
الفصل من الدراسه ...او العمل.....والمراقبه ...بل والسجن ......
وما الى ذلك.....اما لك عقل قبل ان تذهب الى الجهاد لتقدر هذه الامور....
الان مستقبلك كله قد انتهى ...واوراقك البيضاء انقلبت سوداء ....
اعوذ بالله.... اعوذ بالله...... اعوذ بالله.......
نعم والله ان هذا الكلام واشد منه يكاد يكون بشكل شبه يومي حين عودة الاسد المجاهد اللذي غزا في سبيل الله ودافع عن اراضي المسلمين...
بمثل هذا الكلام يستقبل ....وبمثله يتهم....وبمثله ينتقص.....
اقلوا عليهم لا ابى لأبيكم.................من اللوم او سدوا المكان اللذي سدوا
اصبحت موازين الناس اليوم مقلوبه.......
يقيمون الرجل بمنصبه بوظيفته بدراسته وقبل ذلك بماله....
اصبح طالب الدنيا هو الرجل هو الفاضل هو المقرب والمقدم في المجالس.....
وطالب الاخره هو المسكين...اللذي دمر مستقبله ...وعاش في اوهامه.....
وغفلوا عن قول الله عزوجل...(فليقاتل في سبيل الله اللذين يشرون الحياة الدنيا بالاخره....)....
وقوله عليه السلام...(ما انا والدنيا الا كراكب استظل تحت ظل شجره ثم قام وتركها....)...اما هم استظل تحت ظل الشجره وخلد تحتها ....
اين هم عن سير الصحابه والتابعين والسلف الصالح .........
والله ...والله ....والله.....تنهم ليعلمون اكثر مني ومنك ....
ولكن لانقول الا الله المستعان وعليه التكلان......
رساله اليك يا اخي المجاهد.......
لاتعبأ ولا تهتم بهذه الامور فكلها زائله والدنيا فانيه فاحمد الله على ان جعلك من اللذين نفروا في سبيل الله....
في حال مكوثك في بلدك واصل دراستك او تعليمك او وظيفتك.....
ولاتترك فراغا في وقتك الا وملأته بالمفيد ....
واكثر من الدعاء بان يختم الله لك بالشهاده ...
وتذكر موعود الله ورسوله عليه السلام لأهل الجهاد والاستشهاد.....
واياك ان تنكس عن هذا الطريق بعد ان عرفك الله اول معالمه ...
ووقفت عليه بنفسك.....فالدنيا حلوه يتزوجها العشاق....
وما تزوجها احد الا واغتالته في ليلة زفافها......
اختم بهذا الحديث العظيم.....
يعود الإسلام غريبا كما بدأ... ويلتفت المسلم حوله اليوم ليرى مصداق حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم... فطوبى للغرباء... فمن هم الغرباء...؟ هم إخوان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذين قال عنهم: ” وددتُ أنّا رأينا إخواننا ” ، قيل أولسنا إخوانك يارسول الله؟ قال: ” أنتُم أصحابي وإخواننا الذين لم يأتوا بعدُ ”... هؤلاء الغرباء إخوان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم... هم الذين استقاموا على طريقته ، فاتمروا بأمر الله وساروا على نهج نبيه واشتاقوا للقاء ربهم والشرب من حوض الكوثر من يد رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، سواء عندهم الحياة أو الممات ، يستغفرون إن أخطأوا ويشكرون ربهم على نعمائه ، ويصبرون على قضائه ويعبدونه حتى يأتيهم اليقين ، يفرّون من المعاصي فرارهم من وحوش الغاب ، ويرجون رحمة ربهم يدعونه خوفا وطمعا ، تتقلب الدنانير والدراهم بين أيديهم وليس في قلوبهم شيء منها ، فهي أموال الله هم مستخلفون في هذه الدنيا برعايتها ، يعيشون مع الناس بأجسادهم وقلوبهم محلقة في علياء ربهم ، يعيشون مع ملائكته ، يعمرون أرض الله بذكر الله وإعلاء كلمته ، لو علم الملوك بحالهم وسعادتهم لقاتلوهم على تلك السعادة بالسيوف...وهم لا يخافون في الله لومة لائم... إنهم غرباء بين لائميهم... فطوبى لأولئك الغرباء...

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:28 pm

(12)(عملية بيرفوموسكوييه....قصه بطوليه من حرب الشيشان الاولى
<blockquote>
وقعت احداث هذه المعركة البطوليه في شتاء عام 1416هـ - 1996م ...على مقربة من ارض الشيشان ...وذلك خلال الحرب الشيشانيه الاولى(1995-1996م) ... دعونا نتحدث عن مفارقات هذه العمليه...والارهاصات التي ساقت بلورة هذه المعركه على نطاق بوتقة ينصهر فيها كل مقياس دنيوي....وكل مقياس عسكري....الا المقياس الايماني.....
لايختلف اثنان على شراسة الحرب الروسية في الشيشان....ومدى القتل والتدمير اللذي اخدثه الروس في بلاد المسلمين تلك...ولكن المجاهدين بفضل من الله وتثبيته ثبتوا ...وقاوموا ...واستبسلوا في الدفاع عن دينهم وارضهم وعرضهم.....وتلبية لنداء الرحمن ...ونصرة لأهل الاسلام هب ثلة من شباب الاسلام ...تاركين وراءهم متاع الدنيا وحطامها...وزينتها وبهرجه...لينصروا اخوانهم في الشيشان...ويتقاسموا معهم القتل والتشريد والجوع والخوف....
طلبا لرضى الله عز وجل ...وطمعا في جنته ولا نزكي على الله احدا.....
وصل الى ارض اذربيجان مجموعة من المجاهدين العرب...هم ابوعاصم التبوكي...وابواسامة التميمي....وابومعاذ السوري...وحسن الموريتاني...وصهيب المصري.....وغيرهم.......
يسر الله لهم دخول ارض الشيشان...والتحقوا بالمجاهدين هناك...فلا تسل عن فرحتهم ...وتوقدهم للقاء ربهم.... فكان من نصيبهم ..معركة من اصعب المعارك....الداخل فيها مفقود والخارج منها مولود.....معركة قلما تحدث في هذه العصور المتأخره...معركة كسرت موازين القوانين العسكريه...
قام القائد الفذ سلمان رادوييف (فك الله اسره) بجمع مجموعة من جنوده الأشاوس المخلصين....وتبايعوا على الموت ..... وذلك ليقوموا باختراق الحدود الشيشانيه وعبور النهر الفاصل بينها وين داغستان ...وعبور ارض داغستان...وحرس الحدود الروسي...والتسلل مايقارب الثمانين كيلو مترا داخل اراضي داغستان ليصلوا الى مدينة كيزلار...التي يرابط بها الجيش الروسي...واللتي بها قاعدة التموين الاولى للجيش الروسي..من طائرات ودبابات وذخائر وجنود...حيث تنطلق منها الطائرات لتدك مواقع المجاهدين الشيشان....وتنطلق منها الدبابات لضرب رؤوس المدنيين العزل...وينطلق منها اعداء الله الروس لتعذيب المهاجرين من النساء والشيوخ والاطفال......فعزم القائد سلمان رادوييف على تدمير هذه القاعده....ودكها على رؤوس الروس ...
وتسوتها باالارض ليريح المسلمين من شرها....وليخفف الضغط على الشيشان ....ويعطي الروس ضربة عسكريه لن ينسوها على مر التاريخ.....
وصلت الأسود الى مدينة كيزلار...
واخذ المجاهدون مواقعهم....وهم يرقبون العدو الروسي....ويحصون الطائرات الجاثمه على ارض المعسكر (الثكنه العسكريه) وعدد الدبابات المتواجده....وشاء الله ان ينكشف المجاهدون قبل ان تبدأ العمليه....ولكنهم واصلوا التحرك الى اثكنه العسكريه وهم مشبكين مع الروس بالاسلحه ....مباشرة وجها لوجه....والقوات الروسيه آخذة بالقدوم من كل حدب وصوب....فمر المجاهدون اربع طائرات كانت جاثمه .....واعطبوا عددا من الآليات والدبابات ...وقتلوا من قتلوا من الجنود الروس.....وحينما شعر المجاهدون بأن الروس قد اطبقوا الحصار عليهم....توجهوا صوب المستشفى العسكري (كما فعل شامل باسييف من قبل) واحتجزوا الجرحى من الجنود والضباط الروس.....واحكموا سيطرتهم على مداخل ومخارج الأبواب ...وشدوا وثاقهم على الاسرى...وفيهم ضباط ذوو رتب عاليه ... تجمعت القوات الروسيه خارج المبنى....

وصلت الأسود الى مدينة كيزلار...
واخذ المجاهدون مواقعهم....وهم يرقبون العدو الروسي....ويحصون الطائرات الجاثمه على ارض المعسكر (الثكنه العسكريه) وعدد الدبابات المتواجده....وشاء الله ان ينكشف المجاهدون قبل ان تبدأ العمليه....ولكنهم واصلوا التحرك الى اثكنه العسكريه وهم مشبكين مع الروس بالاسلحه ....مباشرة وجها لوجه....والقوات الروسيه آخذة بالقدوم من كل حدب وصوب....فمر المجاهدون اربع طائرات كانت جاثمه .....واعطبوا عددا من الآليات والدبابات ...وقتلوا من قتلوا من الجنود الروس.....وحينما شعر المجاهدون بأن الروس قد اطبقوا الحصار عليهم....توجهوا صوب المستشفى العسكري (كما فعل شامل باسييف من قبل) واحتجزوا الجرحى من الجنود والضباط الروس.....واحكموا سيطرتهم على مداخل ومخارج الأبواب ...وشدوا وثاقهم على الاسرى...وفيهم ضباط ذوو رتب عاليه ... تجمعت القوات الروسيه خارج المبنى.... وحاولوا اقتحام المبنى بلا جدوى
وصلت الاخبار الى موسكو ...وتنامت الى مسامع الكهل الخمار بوريس يلتسين رئيس روسيا اخبار ما قام به جند الله فأدخل على اثر الخبر الى المستشفى....طلب الروس المفاوضات وتتملكهم الدهشة والرهبه...والنظر بعين الاستكبار لما فعله الجنود الاشاوس بهم.... وافق سلمان رادوييف على المفاوضات واشترط ان يحضروا له تسعة من وزراء داغستان وعدد من الضباط كرهائن عند سلمان .وان يجهزوا للمجاهدين عددا من الباصات لنقلهم الى الحدود الشيشانيه .....ومن هناك يتم اطلاق سراح الرهائن..... وافق الروس على هذه الخطه ...فجهزوا للمجاهدين عددا من الباصات لنقلهم...
واحضروا لهم عددا من المسؤولين الروس والداغستانيين ........وفعلا نزل الاسود وبكل ترتيب هادئ ....بعيدا عن الفوضى والغفله.... واستقلوا الباصات وتوجهوا صوب الشيشان والطائرات والمدرعات ترافقهم من كل اتجاه....تحرك المجاهدون حتى وصلوا الى الحدود الشيشانيه ....وما بقي عليهم سوى ان يعبروا الجسر اللذي يصل بين الشيشان وداغستان...وهو على نهر يشكل فاصلا طبيعيا بين الشيشان وداغستان......وصلت مقدمة اول باص لتضع عجلاتها على الجسر للعبور .....والاسد المجاهده من الجهة الاخرى مرابطة على الثغور يرتقبون وصول اخوانهم....فأتت طائرة هيلكوبتر وقصفت الجسر فتحطم .....فأحس المجاهدون بالخيانه وتوجهوا الى قرية على الحدود ...هي قرية بيرفوموسكوييه...قرية سكانها من المسلمين الداغستانيين.....نزل المجاهدون ومعهم اسراهم الى المدرسه ....وطلبوا من اهل القرية مغادرتها بكل ما يستطيعون حمله..... وتخندق المجاهدون وحفروا خنادقهم وجهزوا اسلحتهم..... والروس يحشدون لهم ....بطوق من القوات الخاصه الروسيه ...وخلفه طوق من المدفعيه الثقيله وخلفهم طوق من المشاة والقناصين متربصين على طول الحدود وعلى النهر تحسبا لهرب المجاهدين......اذا اذا تخيلت الوضع لابد انك سيتسلل اليك اليأس من نجاتهم او مقارعتهم......قسم سلمان رادوييف المجموعات ووضع على رؤوس بعضها المجاهدين العرب ..امثال ابواسامة التميمي وابوعاصم التبوكي وحسن الموريتاني ومعاذ السوري وصهيب المصري ...واعطى لكل واحدا منهم جهاز (مخابره) لاسلكي ليتحدثوا باللغة العربيه ويلتقطها الروس مما يشعرهم بالخوف والرهبه ان معهم مجاهدين عرب كثر.......
في اليوم الاول من الحصار استعد المجاهدون للقاء الله تعلوهم السكينه والثقة بنصر الله لهم....وعلى مسافة بعيده من آلاف الكيلومترات ....وعلى البحر اختطف خمسة مسلحين شيشانيين باخرة سياحية روسية كانت متجهة الى تركيا وعلى متنها العشرات من السياح الروس....وهددوا بتفجير الباخره واغراق من فيها اذا لم يفك الحصار عن المجاهدين في قرية بيرفوموسكوييه......
وفي آخر اليوم اختطف اربعة عشر جندي روسي من قروزني .... وهددوا بالقتل ذبحا اذا لم يفك الحصار عن المجاهدين........وفي اليوم الاخر فجرت محطتين للقطارات في موسكو ....وهددت باقي المحطات بالنسف اذا لم يفك الحصار......وهكذا ( لله در شعب قليل العدد قوي البأس....من كلام الامام عبدالعزيز بن باز رحمه الله عن الشعب الشيشاني)...
وفي اليوم الثالث لم يجد الروس بدا من اقتحام القريه وقتل المجاهدين وانقاذ سمعة الجيش الروسي التي وصلت الى الحضيض.....استعد المجاهدون وتبايعوا على الموت ...وقسمت المجموعات ...واستعدوا للقاء الله بدأ الروس بالقصف المكثف فعلم المجاهدون ان الاسرى لاقيمة لهم فذبحوا الروس منهم واطلقوا الباقين....وامر سلمان المجاهدين بأن يقتحموا على القوات الروسيه ..وموعدهم الجهة الاخرى من النهر على ارض الشيشان.....تفاجأ الروس بالمجاهدين وهم يقتحمون عليهم مواقعهم الحصينه ...وتعالت الاصوات وارتفع التكبير والتهليل....وثار الغبار وقتل انا مصيرهم الى الجنة واخرون الى النار.....قتل ابوعاصم وابواسامه وحسن وصهيب ومعاذ رحمهم الله وتقبلهم في هذا الاقتحام ......وقتل عدد كبير من الشيشانيين ....واستطاعت مجموعة كبيرة من المجاهدين ان يقتحموا الطوق الاول من القوات الخاصه الروسيه ....والطوق الثاني من سلاح المدفعيه ......والطوق الثالث من الجنود والقناصة وحرس الخدود ...وعبروا النهر ووصلوا الى ارض الشيشان .....ونجوا باعجوبة وكرامة من الله عزوجل .....
تناقلت وسائل الاعلام هذه الاخبار والروس في ذل وهزيمة وفضيحة امام العالم لايستطيعوا ان يجدوا لها تفسيرا.....افضل القوات وافضل المدفعيه وامهر القناصه ومع ذلك اخترقتهم مجموعة مسلحة باسلحة بدائيه .....ونجا ممن نجا القائد سلمان رادوييف.....ويوجد في الشيشان محطة ارسال تلفزيزيوني متنقلة على شاحنة صغيره....يستطيعون من خلالها ايقاف بث التلفاز الروسي لدقائق معدوده.....فقاموا بقطع الارسال وخرج لهم الاسد سلمان رادوييف معلنا انتهاء الحصار ونجاح المهمه...وتدمير القاعده ......وختم بالتهديد لبوريس يلتسين والجيش الروسي بتكرارها.....
وهكذا انهت هذه الملحمه.....وقتل فيها خيرة من الشباب العربي والشيشاني.....رجع بعض الاخوه الى ارض المعركه فيما بعد ليتفقدوا من وجد حيا او جريحا بعد مده...فاذا بأجساد الشهداء العرب تفوح منها روائح المسك ...وتعلوا محياها الابتسامه العجيبه.....والارض تعبق بريح المسك ...ولم يتغير شي في اجسادهم.......وكانت رائحة المسك مميزة من ابي عاصم التبوكي...ذلك الشاب اللذي ترك دراسته الجامعيه العلميه وباعها لله عز وجل.......

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:28 pm

(13) أمانة مجاهد ..قصة من البوسنة...
<blockquote>
في عام 1993م وفي خضم المعارك مع الكروات في البوسنه والهرسك ....حدثت هذه القصه......
عندما نكث الكروات عهودهم مع المسلمين وبدت اطماعهم في اراضي المسلمين......
اشتد الحصار على المسلمين ووقعوا بين فكي كماشه.......
المهم صاحبنا ابوعلي المغربي وفقه الله وحفظه ....اتاه ابوعلي الكويتي رحمه الله واعطى اباعلي المغربي مبلغا من المال كأمانة معه ......
رجع ابو علي المغربي الى منطقة جليزونوبولي مع المجاهدين العرب هناك.....
واذ بهم يستنفرون لخوض معركة شديده ومهمه مع الكروات .....
وزعت المجموعات وقسمت المجموعات ....وتحركت صوب الكروات....
ذهب ابو علي المغربي الى احد اخوانه الحاضرين وهمس في اذنه ...
اذا قتلت او حدث لي مكروه ففي جيبي مبلغا من المال هو امانة لأبي علي الكويتي....
فقال له الاخ خيرا ان شاء الله ...وانطلقوا نحو المعركه.....
بدأت المعركه مع الكروات ...وحمي الوطيس واشتد البأس....وانطلقت القذائف...
وتقدم المجاهدون ....واذ بعلج كرواتي ....يحمل سلاحه الآربي جي ويقذف به على ابي علي وصاحبه اللذي اسره بالوصيه......وتسقط القذيفة قرب ابوعلي وتأتي شظاياها فتضرب صفحة وجهه فشق وجهه وسال دمه....وقطعت اجزاء من لحم وجهه......
وخر مغشيا عليه.....قام صاحبه بسحبه والنزول به الى الخط الخلفي......
وكل من رآه يقول ...لا حول ولا قوة الا بالله ....نسأل الله ان يتقبله شهيدا.....
ادخل صاحبنا يده في جيب ابي علي المغربي فاذ به يحرك يده ويمسك يد صاحبه بضعف شديد ....الله اكبر انظر الى حرصه حفظه الله على الامانه وهو في حالة يعذر بها امام الله ....
فقال له الاخ ....انا فلان الذي اخبرتني بالوصية ...فترك يده ....
نزلوا به الى مستشفى مدينة زينيتسا....وكل من رآه من الاطباء يقول .....
لا داعي بأن تتعبوا انفسكم ....هذا الرجل طبيا لن يعيش......
واجمع الاطباء على ان الرجل ينازع ولا توجد طريقة لأنقاذه.....
اتى احد الاطباء المجاهدين العرب ...وتولى انقاذه ......والاخوه المجاهدون يقرأون عليه القرآن ..... حتى شفاه الله وعافاه ...
ولم يصدق الاطباء ان ذلك الرجل اللذي رأوه ستكتب له الحياه..؟؟؟....
ولكنها كرامة من الله عز وجل .....

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:28 pm

(14) لحظات وداع الجبهة .....
<blockquote>
ان من اصعب الذكريات على المرء اللذي اكرمه الله بالجهاد هي لحظة انتهاء الجهاد.....والاستعداد للرحيل عن ارض شارك بها اخوانه المسلمين احزانه وافراحه ... واتراحه....يقلب المرء ناظريه يمنة ويسره .... ويتأمل كل شي حوله وكأنه ينظر الى منطقته اول مرة ...لتعلق مناظرها في ذاكرته على مدى العصور .... حينما اعلن اميرنا ان البوسنويين والصرب والكروات قد اتفقوا في قاعدة دايتون على اتفاق سلام البوسنه ..... وان القتال قد انتهى وتوقف .... وان علينا نحن المجاهدين الرحيل الرحيل...كادت قلوبنا ان تنفجر كمدا.... وفاضت اعيننا غزيرة بلا شعور ... وانقلبت افراحنا احزانا ... وآمالنا اشتاتا....حرجت بكل حزن والم ارقب المستقبل ماذا يخبئ لنا بقدر الله من امور...الله المستعان انتهى الرباط....والجهاد....والراحة النفسيه.....بدأنا نصبر بعضنا بعضا .... وان هناك ارضا جديده اسمها الشيشان قد فتح الله بها سوق الجهاد(الحرب الاولى) .... فكان هذا هو عزاؤنا الوحيد..... يقول عمرو بن الجموح رضي الله عنه وارضاه...وهومن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ان خرج مع النبي عليه السلام الى احد الغزوات وهو يدعو الله ويقول.....اللهم لاترجعني الى المدينة مخزيا......... اللهم لاترجعني الى المدينة مخزيا...يقصد بذلك ان يتقبله الله شهيدا في سبيله ..... يقول هذا الكلام في حالة رجوعه من ذروة سنام الاسلام ...الله اكبر مع ان النبي عليه السلام اخبرنا ان قفلة من جهاد كغزوه ....ولكنها والله مرارة ترك الجبهة والقتال لأن الجهاد له حلاوه في القلب وهو كالرضعة المخدره ...كل من ذاقها ادمن عليها والله....كيف لا والنبي عليه السلام يقول (عليكم بالجهاد فانه باب من ابواب الجنه يذهب الله به الهم والغم) ..... نرجع الى قريتنا ..... تلك القرية التي قدمت ابوعبدالله الشرقي ....وابوالحسن المدني....وابودجانة العبيدي.....وابومحمد الكويتي...وخطاف البحريني....وذي النورين الجزائري...وابوسعيد الجزائري ... وابوعلي الفرنسي.....نسأل الله ان يتقبلهم ويعلي درجتهم في جناته وان يلحقنا بهم في شهادة يسبق امنها فزعها....استأذنا من صاحب المنزل بالرحيل ...وهو رجل كبير في السن ...قد بلغ السبعين من عمره ......فما ان اخبرناه بخبر رحيلنا حتى انفجر باكيا...كالطفل الرضيع ..... واذ بزوجته العجوز( المايكه) معناها ام ونحن ندعوها بأمنا ...فكم من يوم قدمت لنا الحليب من بقراتها... وكم من مرة قد غسلت لنا ثيابنا ...وكم من مرة مسحت لنا جزمنا العسكريه من الطين حتى اذا خرجنا من المنزل نبحث عن جزمنا(اعزكم الله ) نضن انها سرقت او بدلت ...وهي تبلغ من العمر الستين عاما .... ولكنها اصرت على خدمة ابنائها المجاهدين ....انتشر الخبر في القريه والقرى التي حولنا ...فاذا بالبوسنويين يأتون من كل مكان في منظر مهيب وكأنه موكب للعزاء ...متشحين بالبكاء وبالحزن والنحيب....وهم يحاولون ان يثنوننا عن قرار الرحيل ... وعرضوا علينا ان نتزوج منهم ويعطوننا منازلهم لنسكن بها ...ولكن ...انها مشيئة الله .... واذ بالأطفال الصغار ...اللذين تربو على الشهداء اللذين كانوا يدرسونهم ويعلمونهم ويشتروا لهم الحلويات والهدايا ....ابوعبدالله...وابومحمد ...واذ بهم يخروا والله من البكاء كأنهم فقدوا احد والديهم ..... ونحن ماضون في عمل حزين ...نقوم بانزال العفش والأحمال والشنط والأغراض من البيت (الخط الخلفي) ......خلا البيت من الناس ..... اين اصحاب قيام الليل ...اين المجاهدين اللذين كانوا يحيون المنزل بالذكر والعباده ..... وكنت انا آخر من خرج من البيت ارمقه بنظرات الوداع...... وانا اتمتم في نفسي اللهم آجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها...... اللهم آجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها...... خرجت من المنزل ولم استطع ان اطيل النظر بالناس اللذين التفوا حولنا .... وهم يرددون الى من تتركوننا ...فليبق منكم انا س ليجبروا بخواطرنا ........سلمت عليهم وودعتهم .....وانا اكتم عبرتي بل انفجر الدمع على الخدود جاريا من هول المصيبه...فقد اصبحوا لنا كالأهل ... والجهاد كالوطن.....ولكنها مشيئة الله سبحانه وتعالى....تحركت السيارات في موكب حزين ...تشق صفوف البوسنويين المساكين ...وكأننا نحمل جنازة معنا ...فوداعا يا بوسنه.....ولنا لقاء على ارضك ان شاء الله اذا عاد الجهاد....

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:28 pm


(15) اكبر رائحة مسك خرجت في أفغانستان من ...
<blockquote>
الحمد لله رب العالمين ولي الصالحين....
الحمد لله الذي وضع لعباده آيات وكرامات ليثبتهم على دينه....
وهو غني عنهم وعن عبادتهم ولكنها الرحمة الالهيه......
من الكرامات الشائعه في الأزمان الاخيره وخصوصا في الجهاد.....
هي خروج رائحة المسك من اجساد الشهداء الطاهره......
واشهد الله واقسم بالله لست بكاذبا انني ممن اكرمني الله بشم مثل تلك الرائحه.....
استفاضت وتواترت الاخبار وبحمد الله لامكذب لها الا من خدع نفسه.....
اذا اردت ان يرتفع ايمانك فبحث عن من شارك في الجهاد.....
لفترة طويل ودعه يقص عليك مارأته عينه او سمعت به اذنه ....
والله ليتملكنك الشعور الايماني المنبعث من التصديق بالكتاب والسنه.....
رائحة المسك خرجت من اجساد شهداء كثيرين في بلاد الافغان وغيرها.....
ولكن .....هناك رائحة قويه خرجت واستمرت لوقت طويل كرائحة اخونا ....
حيدرة التبوكي.....اللذي قتل في معارك الحزب تقبله الله وشم الرائحة منه اكثر من مائة وعشرين مجاهد......
اما صاحبنا فهو ....
ابوبدر الحربي.......رحمه الله وتقبله......
فقد كان مسؤولا عن الاتصالات ....وكان يستقبل اتصالات من والده وزوجته وابنائه يحثونه على الرجوع الى السعوديه وهو يقول لهم انا عند الايتام وسأرجع قريبا...
ثم يأتي الينا ويقول .....وهو يضحك اعطينا الوالد ركبه...(كذبه).......
ذهب بعد فترة الى جلال اباد ...وكانت المعارك على اشدها....
وبينما هو في الحراسه مع ابوعبيدة القصيمي اذ اتتهم قذيفة هاون....
فقتلتهم جميعا رحمهم الله وتقبلهم....
عبقت رائحة المسك بالمكان ....حتى غطت المنطقه فسبحان الله ....
حمله الاخوه ...ودفنوه واتى احدهم الى بيت الانصار(اللهم اعده كما كان).....
وعبقت رائحة المسك بالمكان ففتش الاخوه حتى وصلوا الى ثوب هذا الرجل القادم حديثا من عند ابوبدر الحربي....
ووجدنا بثوبه بقعة دم من ابي بدر.......
رحم الله ابوبدر .....
واصلح له ابنه بدر ....
.وابنته سميه....
.وزوجته .....

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:29 pm

(16) ما أجمل الغنائم ....
<blockquote>
الغنائم من اجمل الاشياء في المعارك........تعرف لماذا..؟؟؟...
لانك بعد لن تنكل بالعدو وتهزمه بفضل الله تنقض كالأسد على ممتلكاته حلالا عليك....
في عملية بدر البوسنه .....كنا قد اعددنا لهذه المعركه العدة .......
واخذت منا وقتا وجهدا.....تم التسلل بنجاح بفضل الله الى المنطقه .......
والمنطقه عبارة عن لسان داخل في اراضي المسلمين على امتداد 12 كلم وبه 52 قريه.....
كلهم من الصرب المتعصبين ....تقسمت المجموعات ...وكل اخذ موقعه .....
ومع بزوغ الفجر وبعد ان صلينا صلاة الفجر فرادى ....اتت الاشاره.....
وبدأ القتال مع الصرب ....قاوم الصرب بشراسة ولكن انى لهم من المجاهدين.....
صعدنا قمة الجبل بعد سقوطه....ومن خلال المناظير المكبره رأيت العجب العجاب.....
رأيت الشاحنات الصربيه مصطفه على القرى تحمل نساء واطفال الصرب ....
تتملكهم مشاعر الخوف ورغبة الهرب ....فقلت الحمدلله ذوقوا مثل مايعانيه المسلمون....
المهم فتح الله المنطقه وضرب الشباب المجاهد بها اروع الامثله .....
وقد ابتلي فيها ابوثابت المصري ايما ابتلاء حتى لقي ربه في هذه المعركه...
ثم تم نزول المجاهدين لتمشيط المنطقه الشاسعه وجدنا من الغنائم الشي الكثير....
ابقار واغنام وسيارات وشاحنات وذخائر ودبابتين واسرى .......واسيرات........
دخلت احد البيوت الصربيه للتمشيط ومعي ثلاثة من المجاهدين.....
وجدت القدر على النار والبصل مقطع والرز على الرف.....وانا بل كلنل هلكى من الجوع....
فقلت هذا رزق من الله ...جهزنا المشبوس(الكبسه)....وتردد في نفسي لو انه يوجد دجاج ...
فسمعت اصوت الدجاج وكأنها تقول احنا هني تعال يبه خذنا....خلف المطبخ ....
وشان اطمر على الدياي واصيد لي ثنتين لو كان فيه صربي شان اخذني اسير معاه وسموني بعد جذي اسير الديايه........
وتمت الكبسه بنجاح والاكل بنجاح .......بعدها رحنا ندور الفراش والصرب مازال بعضهم مختبئ
اعجبني في ذلك اليوم مناظر الغنائم التي اول مره نغنم بهذه الكميات الكبيره من الصرب ...
ناهيك عن منازل كامله ومؤثثه بالكامل كانت من نصيب العرب المتزوجين من بوسنويات....
وكلما رأيتها تذكرت حديث الحبيب عليه الصلاة والسلام...(...جعل رزقي تحت ظل رمحي...)...

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:29 pm

(17)اللهم ارزقني الشهادة في الاندلس.....
<blockquote>
من الأشياء الجميلة في الجهاد.....
والتي تدل على إيمان عميق بأهله وأصحابه....
هو التبايع على الموت او العهد .........
اذكر في قندهار تعاهد الشباب بها على انهم اذا بدأ القتال والتحم الصفان ....
الكل يدعو بالشهادة له ولأخيه ...لأن الدعاء في هذا الموطن مجاب من الله....
ذهب الشباب استعدادا للعمليه على الشيوعيين ....
وبينما هم يسيرون اذ اتى القصف المكثف والمركز على المجاهدين ...
حتى انهم انحازوا لوادي صغير يحتموا به من القصف....
فبدأ الكل يدعوا بالشهادة ولأخيه....وكان بينهم احد المجاهدين من السعوديه....
صاحب طرفه ...فقالوا له ما سمعتنا دعاؤك ...؟؟؟...
قال اللهم ارزقني الشهادة في الأندلس........
اخذ المجاهدون يضحكوا عليه بقوه والقصف عليهم مستمر......
انظر رحمك الله الى تثبيت الله لهم الموت امامهم وهم يتضاحكون فيما بينهم.....

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:29 pm

(18) نظرت إليه ...فأخبرني... !!
<blockquote>
نزلت الثلوج بغزاره وكثافه......
نزلت كأنها حبات البودره البيضاء الخفيفه.....
واكتست الارض بالبياض شيئا فشيئا ......
اللون الاخضر يفارق المرأى ......
بلاد البلقان تسمى ثلاجة اوروبا وخصوصا بعض مناطق البوسنه.....
البلد : البوسنه والهرسك...
المكان: قرية جبليه اعلى مدينة ترافنيك الجبليه .....
كنت مع اخ لي من الشباب العربي المجاهد في حراسة في احد الخنادق .....
الصرب من الجهة الاخرى والثلج ينهمر بغزاره.......
تساوت السماء والارض بعد لحظات بلون واحد فقط.......
السماء بيضاء من تساقط الثلوج والارض بيضاء من الثلوج ......
الطقس بارد والماء متجمد والاشجار عاريه .......
رأيت احد المجاهدين من احدى الدول الخليجيه منعزل عنا ومتعمق بالتفكير.....
لم تكن بيني وبينه علاق قويه فاقتربت منه ودنوت حتى استاذنته بالجلوس فأذن...
انهمكت معه بالكلام والسوالف فارتاح لي وبدأ يتكلم عن نفسه.....
قال لي هل تصدق يا حمد انني لم اكن على الاسلام..؟؟؟؟....
صعقت لهذه الكلمه وشعرت بحراة جسمي والثلوج تتساقط ....
قال ابي كان متزوجا من امرأة نصرانيه وحدث الطلاق بينهما وانا ابن سنتين.....
وبحكم القانون اخذتني امي معها الى بلاد الكفر ونشأت على النصرانيه...
حتى انقذني الله بأن استرجعني ابي الى البلاد واسلمت وتعلمت الاسلام.....
واشكر الله ان عرفني طريق الجهاد ويسره لي......
ثم بدأ يخبرني بقصصه العجيبه ومواقفه الغريبه حتى قطع اللقاء قذيفة هاون....
عموما رجعنا بعد ان اكلنا طن من الثلوج لنكمل الحديث .....
كنت ارقبه من فترة لاخرى حتى دخلنا عملية من العمليات ....
فرأيت العجب العجاب ...؟؟؟؟....
هل هذا هو الشاب الهادئ المترف اللذي بالكاد تسمع منه كلمه ...؟؟؟....
كيف انقلب الى رجل شرس ومغامر يقتحم صفوف الصرب بلاخوف او تردد..؟؟؟...
هل هذا هو صاحبي ابن العشرين عاما صاحب البشرة الناعمه ...؟؟؟....
نعم انه هو ...انه الجهاد والايمان يفعلان بالمرء اشد من هذا ......
فيا اخواني الأفاضل ........
هذا رجل نصراني خليجي من الله عليه بالاسلام والجهاد.....
وهو لم ينشأ بين الحلقات والمساجد والعلماء والمسلمين نفر الى الجهاد.......
فيا اخي هلا وقفت مع نفسك وحاسبتها محاسبة شديده...؟؟؟....
الى متى وانا لم اجاهد وانا اعلم من الدين والاحاديث العلم الجم...؟؟؟...
اما تخشى ان يختم عملك ولا تجد في صحائفه رباط او اصابه او جهاد في سبيل الله
لاشك ان الأعمال الخيره كثيره ولكن والله والله والله لا يعدل الجهاد بالنفس والمال شي......
اللهم ثبتنا وارزقنا الجهاد والرباط والاستشهاد...........

م.حمد القطري
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:30 pm

(19) البتو الأخضر......
<blockquote>
كان عندنا مستودع لا يصل إليه نور الشمس ..
غرفة صغيرة .. أرضيتها تراب و جدرانها طين .. بدون شبابيك و رائحتها عفنة من الرطوبة
غير مرتبة .. طبقات من الغبار و الأتربة تغطي كل شيء
أغراض قديمة .. شنط و ملابس .. و أحذية لم يعد لها أصحاب
و لا أحد يسأل عنها ..
إذا أراد أحد الشباب أن يسافر إلى أهله .. رمى بشنطته و أغراضه في هذه الغرفة و ذهب
تتكوم الأغراض .. تمر فترة طويلة قبل أن يرتب المستودع و تؤخذ الأغراض و توزع على المحتاجين
دخلت يوماً أبحث عن شيء .. نسيت ماذا كنت أريد
و لكني لن أنسى ما حصل أبداً ..
الغبار يخنقني .. كل شئ تحركه يخرج منه سحابة من الغبار
و يتراكض من تحته مجموعة من الفئران الصغيرة ..
كانت الملابس معبأة في خياش كبيرة .. ملابس بأحجام و ألوان مختلفة .
كنت أفتح الخياش .. أبحث عن شيئ لا أدري ما هو ..
ربما قميص أو سروال .. أو بتّو .. ( البتّو هو رداء الأفغان متعدد الاستعمالات )
فتحت الأكياس الواحد تلو الآخر .. و أنا في عجلة من أمري
أريد الخروج قبل أن أموت اختناقاً ..
فتحت أحد الأكياس .. فانبعثت منه رائحة زكية لا أستطيع أن أصفها ..
طيب .. يسحرك .. يطير بك في جو من النشوة و الانشراح فتشعر بخفة و كأنك عديم الوزن
تشعر و كأنك لا تقف على الأرض . ..
استنشقت بعمق .. و مرة أخرى .. لأتأكد ..
الله أكبر .. ما أجملها .. غطت على كل روائح المستودع الصغير .. و على الرطوبة و الغبار
لم أعد أشم إلا تلك الرائحة .. سبحان الله .. ما أزكاها
فتشت داخل الخيشة .. أشم في الملابس و أرمي .. حتى وجدت مصدر الرائحة
بتّو ( رداء أفغاني خفيف صيفي مطرز أخضر اللون ) لن أنسى شكله ..
كان ملطخاً ببقع من الدم قديمة ناشفة ..
و تنبعث منه رائحة من أجمل ما رأيت في حياتي .. إنها عين الرائحة ..
أخذت البتّو .. و ذهبت أسأل الشباب .. واحداً واحداً .. هل تعرفون صاحب هذا الرداء
كلهم يجيب بالنفي ..
أخذته .. و ذهبت إلى الشفاخانة .. سألت الدكتور ..
أخذه و شمّه .. و تعرف على الرائحة .. و على البتّو ..
قال إنه رداء ( عبدالحي ) الأفغاني .. مر علينا جريحاً قبل أكثر من شهر ..
لا إله إلا الله .. يا جماعة ..
قطعة من القماش الملوثة بالدماء .. ملقاة في مستودع قذر .. لمدة أكثر من شهر
كيف تكون رائحتها ....
تذكرت عبدالحي .. ...
جاءوا به من الخطوط الأولى جريحاً ينزف .. أسعفه الدكتور في الشفاخانة ..
ثم حملوه إلى باكستان .. لا أدري
هل مات في الطريق .. أم لا يزال حياً ..
و لكن الرائحة بقيت في ثيابه .. كل تلك المدة .. سبحان ربي ..

همام
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:30 pm

(20) حتى المجاهدين ينضلون...
<blockquote>
أحد الشباب كان معنا .. فلسطيني .. حبيب .. حبيب .. تعجز و تقول حبيب
كان من أحسن الناس خطاً .. و رسماً
كان خطاطاً و رساماً بمعنى الكلمة .. و شاعر بعد
أذكر المدرب يشرح و حنا كل واحد و دفتره (طلاب عقب هالعمر )
و هو طايح رسم بهاللوحات الطبيعية .. دفتره صاير تحفة فنية .. ما شاء الله (شكلها متأخرة)
المهم .. الظاهر إن الشباب (أنا قلت الشباب ) .. جــــــــابــــــــوه .. !!
سمعت عنه أنه أصيب بشظية هاون في رأسه
لما أحضروه للمستشفى في بشاور .. زرته
فرأيت أمراً عجباً ..
تجلى فيه إبداع البارئ سبحانه .. و قدرته .. و دقة صنعه .. و كمال خلقه .. لا إله إلا الله
و الأمر لا يخلو من الطرافة ..
رأيت الرجل .. بكامل عافيته الجسدية .. ما فيه إلا العافية
كأنه مفلوق .. لو ما هالعصابة الصغيرة على جبهته ما تقول إنه مصاب
إلا أنه .. فقد القدرة على الكتابة .. و النطق .. سبحان الخالق
اسمعوا إلى قصته الطريفة يرويها بنفسه .. فقد كانت قدرته على النطق ترجع يوم بعد يوم
و يوم زرته كان يتكلم و لكن بقي حرفين أو ثلاثة ما زالت لم تهتدي إلى مخارجها بعد ..
يقول :
كنت .. على النهر أتوضأ ..
سقطت بجانبي قذيفة هاون .. انبطحت كالعادة ..
عندما انجلى الغبار .. و زال الخطر .. قمت أنفض عن نفسي التراب
و أنا لا أحس بشيء أصابني .. إلا أن مؤخرة رأسي كانت تثعب دماً
اجتمع الشباب حولي لإسعافي ..
فلان كيف حالك .. سلامات
قلت لهم .... أنا بخير .. و الإصابة بسيطة ..
لا يردون علي ..
أقول لهم .. لا بأس علي .. إني على ما يرام
يشتغلون بإسعافي .. و ما أحد معطيني وجه
تعجبت لماذا لا يردون علي كلامي ..
قلت لهم ما لكم .. أنا بخير و الحمدلله .. لا داعي لكل ما تعملون
الجماعة مطنشين .. يربطون راسي .. و يحملوني
قلت .. أنا أستطيع أن أمشي .. و بالفعل كنت أمشي طبيعي جداً .. مجرد جرح في الرأس
لماذا لا أحد يسمعني ..
اكتشفت فيما بعد أنني لم أكن أتكلم ..
الأوامر تخرج من الدماغ .. و لكن اللسان لا ينفذ
أليس عجيباً .. يقول و الله إنني أحس أنني أتكلم .. و لم أعلم أنني لم أكن أنطق
إلا عندما رأيت الناس لا يستمعون إلي و لا يردون علي
طيب .. اسمعوا الأعجب من ذلك ..
يقول :
عندما تيقنت إني لا أستطيع الكلام ..
.. استخدمت الإشارة و أشرت للشباب أن أحضروا لي قلم و ورقة لأتفاهم معكم
يقول .. جاءوا بالقلم و الورقة
و كم تفاجأت – و ضحكت على نفسي – حينما وضعت القلم على الورقة لأكتب
فينزلق القلم و يكتب خطوطاً لا علاقة لها بأي لغة بالعالم
أركز .. ثم أضع القلم بقوة .. فيتحرك يميناً و شمالاً كأنه جهاز تخطيط القلب
لم أستوعب الأمر .. حاولت .. عقلي معي .. و يدي ما فيها إلا العافية
ما فيه فائدة .. لم أستطع أن أكتب حرفاً واحداً ….
فاستسلمت لهم
أقوم معهم .. و أقعد .. و آكل .. و أركب في السيارة .. و أسمعهم يتحدثون و افهم عليهم
غير أني لا أتكلم .. ولا أكتب .
و ما عدا ذلك فكل شي على مايرام ..
حتى القراءة أستطيع أن أقرأ ..
سبحان الله ..
تلمس رأسه فتجده طبيعياً .. ما عدا ثقب بحجم القرشين .. بدون عظم .. بس جلد
مثل الفتحة في رأس الطفل أول ما يولد .. تحس بها باصبعك
دخلت الشظية .. و أصابت من الدماغ .. فقط .. محطة الإرسال
الخاصة بالكتابة .. و الثانية الخاصة بالنطق .
أليس خلق الله عجيب .. ما هذه الدقة في الصنع .. لا إله إلا الله .
قلت له : و الحين شلون ..
قال : يا خوي شف خطّي شلون صار .. كأني طفل في الابتدائية
--------------------------------------
أخونا .. رجعت إليه قدرته على النطق .. ثم الكتابة تدريجياً ..
و لا أدري هل رجعت كاملة .. بمعنى أنه رجع خطاطاً و رساماً مثل أول
أم لا ..

همام
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:30 pm

(21) ازمراي ...رجل بألف رجل - البطل الأسير أسامة ازمراى (ابن فرغانة )
<blockquote>
ولي خان أمين شاه .. أو أزمراي (كما أطلق عليه الأفغان) .. وتعني باللغة الأفغانية: الأسد، هو شاب تركستاني الأصل، مدني النشأة، أفغاني الجنسية، في العقد الثالث من العمر، متزوج وله من الأولاد سمية، وخبيب، ومريم، وفاطمة التي توفيت بعد اختطافه بسنتين، ولما علم بذلك، نظم قصيدة يرثيها.
هاجر والداه مع المهاجرين الأوائل فراراً من جحيم وإلحاد الشيوعية، عند دخول الروس إلى الجمهوريات الإسلامية في بداية القرن الماضي، واستقرا في المدينة المنورة، وقد ولد أزمراي ونشأ وترعرع في طيبة الطيبة، ولما اجتاح الاتحاد السوفييتي أرض أفغانستان، وشرد الشيوخ ورمل النساء ويتم الأطفال، كان من أوائل من نفر إلى أفغانستان، وظل هناك يعمل في مخيمات المهاجرين، ويساعد المجاهدين في قتالهم ضد الشيوعيين، حتى دحر الله الروس من أفغانستان، ثم استقر فيها، وحصل على الجنسية الأفغانية. وقد فقد ثلاثة من أصابع يده اليسرى في انفجار أثناء الجهاد الأفغاني.
ورغم انه شارك في هذا النصر، وأصبح مواطنا أفغانياً، إلا أنه لم يشأ أن يشارك فيما بدا له أنه صراع على السلطة، فترك ساحة الخلاف في أفغانستان، وهاجر إلى جنوب شرق آسيا، واشتغل بتجارة البن والعود والعسل.
وحين كان في رحلة تجارية إلى كوالالامبور عاصمة ماليزيا، اختطفته الحكومة الأمريكية، واحتجزته بتهمة أن اسمه ورد في قرص ضوئي (CD) وجد ضمن مقتنيات رمزي يوسف (المتهم في حادث تفجير مبنى التجارة العالمي، والتخطيط لتفجير عدد من الطائرات الأمريكية مع زميله عبدالحكيم مراد)، وبالرغم من أن رمزي يوسف نفى أي صلة لأزمراي بحوادث التفجير المتهم بها مع زميله، ومع أنه لا يوجد أي دليل لدى الحكومة الأمريكية ضد أزمراي يسمح لها بمحاكمته أو احتجازه، إلا أنها تحتجزه ظلماً وعدواناً، وهذا ما صرح به المحامي ديفيد جرينفيلد David Greenfield (الذي عينته الحكومة الأمريكية نفسها؛ للدفاع عن أزمراي)، حيث قال: إن الشرطة الفلبينية قد لفقت الدليل ضده. (حين صادروا مقتنيات رمزي يوسف من شقته في مانيلا).
منذ تاريخ اختطافه في شهر ديسمبر 1995م، وهو ينقل من سجن إلى آخر، ومن زنزانة انفرادية إلى أخرى أضيق منها، وأسوأ. منذ ذلك التاريخ .. منذ سبع سنوات وهو مضطهد .. ومحروم من أدنى الحقوق .. لا يسمح له بالاتصال بوالدته العجوز التي أحرقت قلبها الحكومة الأمريكية حين اختطفت ابنها بدون ذنب، ثم احتجزته في سجونها الانفرادية بدون أي دليل ضده. ولكن هذه العجوز المؤمنة لم تفقد الأمل برجوع فلذة كبدها إليها، فهي تضرع إلى الله صباح مساء، بأن يعيده إليها ويخلصه من ربقة التعجرف الأمريكي الأرعن.
كذلك هو محروم من محادثة أطفاله الصغار الذين ربما نسوا شكله مع طول المدة .. وقد تناوشتهم الأمراض لفقد العائل، والقلب العطوف، ولم ييئس هؤلاء الصغار، فكل يوم يتوقعون رجوعه، وكلما تذكروه تفطرت أفئدتهم الغضة، واختنقت العبرة في أعينهم البريئة، فالله المستعان وعليه التكلان .. وإليه المشتكى أولاً وآخراً.
يحدث هذا كله في بلد الحرية !!؟ والديموقراطية !!؟ ومعقل المنافحة عن حقوق الإنسان ، بل وحتى الحيوان !! ولو كان هذا يهودياً أو نصرانياً، لنافح عنه وخلصه بني دينه، وإن كان مذنباً، ولكن المسلمين لا بواكي لهم، وإن كانوا أبرياء.
فإلى الله المشتكى والملجأ .. وعليه وحده المعول أولاً وآخراً في فك أسر هذا البريء، وسائر أسرى المسلمين في أرجاء الأرض.
من قصايده نعيتم فؤادى
ولم يلبث في السجن سنتين حتى نعيت إليه زهرة فؤاده وريحانة حياته:
فاطمة ..
فكتب هذه الأبيات المؤثرة يرثيها، التي كأنها (... روح تسيل فتقطر).
أيا قـبراً حوى مني فـؤادي *** سقتك العين دمعاً والغـوادي
نعـيتم لي فـؤادي إذ نعـيتم *** سـواد العين منها والأيادي
دفـنتم بضعـة منـي بقفـر *** فليت وسادها ليلا وسـادي
يسيل الدمع من ذكرى حبيب *** ونار القلب مني في ازدياد
صدعتم قلب محزون أسـير *** ترقب طيفها سحراً ينـادي
إذا طلع النهـار عليَّ أبكـي *** وكل الليل أبكي في حـداد
أفـاطمةً نعيتم ويح نفسـي *** أما خفتم على دنفٍ وصـادِ
ءأحيـا بعدها أسِفاً حزيـناً *** كسير النفس مسلوب الرقاد
أتطلع شمسـنا في كل يـوم *** وفاطمة على فُرُش المرادي
ذريتم بالقـذى عينـي وقلتم *** كفى دمعاً وأجمل بالرشـاد
عَجِبْتُم أن أُرى سَـهِراَ مُعَنَّى *** وكيف النوم في شوك القتاد
صبرت لفقدها حُـبّاً لربـي *** وفقد الحِبِّ من سنن الجهاد
فيـا ربي إليك رفعـت كفي *** لتجمعنـا بظلك في المعـاد
----------------------------------------------------------
أثار صوت نورس مر بقرب السجن أشجانه، فنظم هذه الأبيات
يا طـائر النورس الحـر الطليق ألا *** تدنو فتسمع مني بعض ألحـاني
قد كنت فيما مضى نسراً أجوب ذرى *** لا يبلغ السيل طوداً فيه أوطاني
أغـدو فأطـعم أفـراخـي وأمـهم *** في الوكر مسرورة بالبشر تلقاني
فـوق البراري وقد مـد الجناح بها ***لا البحر يُرْهِبُني والبر يهـواني
حتى إذا قيل قد حـاز العلا شـرفا *** سارت إلي شباك الغادر الجاني
فصرت في الأسر مشدوداً إلى طنب *** وأجرع الهم ممزوجـاً بأحزاني
دمـعي على الخد أنهـار لذكركـم *** في كل ليل وفي الإشراق خلاني
أغص بالريـق من حزن ومن كمد *** لا أبـعد الله خلا ليس ينسـاني
قد صرت من طول هَمٍ بعدكم شبحاً *** كم أغمض العين عل الطيف يلقاني
ويـلي تفطـر مني بعدكـم كـبدٌ *** ألا رفيق فيسمـع بعض أشجـاني
قد كنت أحباب قلبي خـادماً لكـم *** فـكيف بالله قد قـامت لتنعـاني
هذي القيود وباب السجن موصـدة *** كيف الخلاص وهذا العلج يرعاني
إن غبت عن ناظريهم لحظة وثبـوا *** نحو المعـابر والأبواب تنهـاني
سـدوا علي بأسـوار الحـديد وقد *** فـاقت صفائحها في العد سجـاني
لله در الفتـى إذ كـان معـتليـاً *** تلك الذرى بين أشجـار وأفنـان
وعاذل لام ذكـري وجهكم سحـراً *** (كفى فقد ذبت من وجـد وهذيان)
فقلت دعـني فما يدريك يا صاحِ *** ما في القلب من وله يعلو فيغشاني
وكيف أسـلو وقد بانوا بليل وهم *** يا صاحبي بشغاف القلب جيراني
سمعاً فذا صوت حـاديـهم وإنهم *** لبالحجـاز تنيخ العـير بالبـان
---------------------------------------------------------
يـا أيهـا القمـر المُدِلُّ بنوره *** قل لي أزرت ربوع طيبة والحرم
إن كنت قد وافيتها فلقد أرى ***فيك السعادة زاهراً رغم الظلم
فهـلم خبرني بحـال أحـبتي ***قد طال سيرك بعدهم والليل تم
كيف الذين تركتهم سهرى بها *** قد شفهم شوق وأضناهم سقم
هل يذكرون على تطاول عهدنا *** عهدي ويوم تبادلوا معيَ القسم
عهد الحبيب إلى الحبيب يصونه *** كم فيك يا قلبي لعهدك من ألم
احكي لنا عن نخلهـا وجبـالها ***وعن العقيق وعن قباء وذي سلم
احكي ولا تكتم لها خبرا عسى *** أن ينجلي بحديثهم عني السـأم
خذني إلى قربـان أو لحـزامها *** قبل الصبـاح وسر بنا نحو العلم
هذي مقـابر حمـزة ورفـاقه *** من حولها ناحت حمائم في الأكم
وأمـرر بنا فوق البقيـع لعلنا *** نهدي سلاماً للذين حوى وضم
يا حُسن منزلهم على بعد النوى *** يـاليتني فيهـا بلحـد إذ رُدِم
فيهـا قبور الصـالحين عليهمُ *** رحمـات ربٍ غـافرٍ منذ القدم
وإلى العـوالي ودِّنا يا صـاحبي *** فبهـا لنا أهل النـداوة والكرم
هدّي بنا فوق المسـاجد إن لي *** فيها معـانٍ كم بها ذكرى وكم
لا تُعْجِلَنِّي قد أتيت وطـالمـا *** هب النسيم على كثيب أو رضم
يا سـاكن البلد الحبيب تحـية *** قد غار جرحي في هواك وما التئم
أبكي فـراقك والليالي بيننـا *** يـا راحة القـلب المعـنى لا تلم
حكم الإله ولا معقب إذ قضى *** فهو المليـك وما سـواه إلى عدم
فارحم بكائي ياكـريم وعافني *** يا خـالقي إني ببـابك ملـتزم

- العقيق: أحد أكبر أودية المدينة. وذو سلم أحد روافد وادي العقيق.-
قباء: إحدى ضواحي المدينة، وفيها مسجد قباء.- قربان، والحزام، والعوالي، والمساجد (المساجد السبعة): أحياء في المدينة.-
البقيع: بقيع الغرقد المذكور في السيرة، وهو مقبرة أهل المدينة.

كيف نستطيع مساعدة هذا المظلوم، ودفع هذا الحيف والغدر الذي تولت كبره راعية حقوق الإنسان في العالم، المدافعة عن الكلاب والقطط بل والحمير، وفي نفس الوقت لا تخجل من الزج بشخص بريء في السجن لأكثر من سبع سنوات - حتى الآن - بدون أي دليل يدينه سوى ظنون كاذبة، لا دليل عليها، وأنه مسلم جاهد في أفغانستان.

محب الجهاد
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:31 pm

(22) على الريق ......
<blockquote>
كان القمر بدراً تلك الليلة ..
أشعته الفضية تتسلل إلى الغرفة ذات الشباك الواحد ..
و تستلقي على السرير تحت الشباك مباشرة .. فتقسمه نصفين ..
ليلة من ليالي الربيع .. باردة النسمات ..
كان يجلس على حافة السرير في الجانب المظلم منه .. عارياً ..
ينظر إلى الجدار مقابله .. وقد ألقى عليه ضوء القمر ظلال قضبان زنزانة باردة ..
هل أنا في سجن فعلاً .؟؟ ..
لم تكن تلك القضبان إلا ظل القضبان الحديدية للشباك ..
تنهد و استلقى على قفاه و غاص في السرير الكبير الفاخر ..
الجوال على الطاولة .. و السيارة الجديدة تقف عند الباب ..
و زوجة حسناء خرجت من عنده للتو .. و صحة و عافية ..
هل هناك سبب آخر للسعادة .؟؟ ..
.. إلتفت إلى القمر .. فشعر بحنين جارف لا يدري ماهيته ..
رجعت به الذاكرة سنين طويلة ..
يا لعجيب خلق الله في هذه الذاكرة .. كيف تختزل الأعوام المديدة في لحظات ..
سافرت عيناه إلى القمر .. اقترب منه .. حتى أصبح ملء عينيه .. أطال في تأمله ..
ثم رجع فوجد نفسه في سفح جبلٍ أشم .. في طرف من أطراف العالم المنسي ..
في صحبة فتية غرباء .. و هذا هو القمر بعينه .. الذي كان يشرف عليهم من خلف الجبل ..
يشهد كلامهم .. و يسمع نشيدهم ..
كانت وجوههم تلمع بألوان الذهب و الفضة ..
فتارة تعكس لون ألسنة اللهب الذهبية من النار التي يتحلقون حولها ..
فإذا خفت اللهب .. انعكست على وجوههم أشعة القمر الفضية ..
لم يتذكر نشيدهم .. ربما كانوا يرددون .. لبيك لبيك لبيك .. أو كلمة نحوها ..
كان كل واحد منهم يحتضن رشاشه في حنان و مودة .. و كأنه طفله بين يديه ..
قصصهم شبيهة بالأساطير .. فهذا يسند رأسه على سبطانة سلاحه
و يقص حكايات بلاد المغرب .. التي جاء منها .. و هذا يروي قصص أقصى الشرق ..
و آخر بدوي يروي قصة صحراء مهلكة .. و كيف وصل إلى بلاد لم يسمع بها أبداً ..
لم يتخلل جلستهم رنين جوال أو بيجر .. و لم يكدر صفوها صوت مذيع .. أو معلق كرة ..
لا تتوسطهم لمبة كهربائية .. لا أزيز محرك .. و لا أنوار من بعيد .. و لم يكن هناك أي أثر للسيارات ..
ليس ثمة إلا القمر .. و الحطب .. و الخيل صافنات قد ربطت إلى الشجر ..
ضحكات متفرقة .. تقطع هدوء الوادي المهجور ..
.. لقد أحبهم كما لم يحب أحداً من قبل .. كم هو في شوق لتلك الجلسة ..
قطع عليه سيل الذكريات صوت الباب .. رجعت عرسه و قد اغتسلت ..
فزادها الماء بهاءاً و جمالاً .. نظر إليها .. جميلة .. كما أرادها و تمناها ..
تذكر أولئك الفتية .. و كيف كانوا يشربون الشاي و يتحدثون عن العرس ..
أي عرس .. و قد كانت النساء أبعد ما تكون عنهم ..
ربما أقرب امرأة من جلستهم تلك مسيرة أربعة أيام ..
أي عرس .. و أي امرأة ترضى بهم .. و بثيابهم الرثة .. و جيوبهم الخاوية ..
طبقات التراب على أجسادهم .. يشتكي بعضها من بعض .. و القمل يتزاحم على رؤوسهم ..
لا يملكون بيوتاً و لا حتى خياماً .. لا يملكون مهوراً .. إلا .. دماءهم ..
فهل هناك من ترضى بالدم مهراً لها ؟؟ ..
نعم .. كان هناك نساءاً يحبون هذا النوع من المهور الغالية .. بعيدات جداً .. قريبات جداً ..
بعيدات بعد السماء .. قريبات .. أقرب لأحدهم من شراك نعله ..
فبين أحدهم و بين عرسه طلقة أسرع من الصوت ..
أو شظية كانت في طريقها إليه و هو في مكانه ذلك ربما لن تمهله حتى ينتهي من كأس الشاي
.. أو لغم متحفز له على بعد أمتار من جلستهم .. ينتظر قفوله .. يكمن بينه و بين حصانه ..
كانت الحور العين .. أقرب إليهم من نساء الدنيا ..
ذلك العرس الذي كانوا يتحدثون عنه .. بشوق ..
و هذا العرس الذي كان يحدث به نفسه .. بشوق أيضا ..
كانوا يتحدثون .. و كان الله أعلم بما في قلوبهم ..
لقد حضر زفاف أكثرهم .. فقد دفنهم الواحد تلو الآخر ..
.. ثم رجع لعرسه الذي تمنى .. و لم يحضر زفافه أحد منهم ..
دمعة حارة .. تدحرجت على خده ..
ليتني صدقت مع الله .. كما صدقوا ..
مسحت عرسه الدمعة .. . ما الذي يبكيك أيها الحبيب ..
أفي ليلة مثل هذه يبكي الرجل .. هل رأيت مني ما يكدرك ..
بكت معه .. و لم تدري ما به ..
و لن يدري أحد ما به .. و لا حتى هو نفسه ..
ربما يبكي شوقاً إليهم .. أو حزناً عليهم .. أو على نفسه ..
ربما يبكي لأنه تذكر ذلك الشرط المخيف .. لمن أراد أن يلحق بهم ..
شرط .. و مــــا بـــدلـــوا تــبــديـــلاً ..

همام
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:31 pm

(23) عندما يغض التاريخ طرفه ..
<blockquote>
يسألوني لماذا لا تكتب ..
و ماذا أكتب ؟ و كيف أبوح ؟؟ ..
و قلبي يتقطع ألما و حزناً ..
و هل هناك كلمات في قواميس لغات العالم تكفي للتعبير عما نراه اليوم و نسمعه ..
إن الواقع يجل عن الوصف ..
يعربد الروم و يسكرون في أرض الأفغان علانية ..
أشجار عيد الميلاد المزينة تباع في شوارع كابل ..
و قتلانا لا بواكي لهم ..
الفضائيات الأمريكية تنقل احتفال الناس بعيد الفطر .. على أنها احتفالات بالكريسماس ..
المذيعة الشقراء تتمشى بالجينز و تسلم و تقابل الرجال طوال اللحى ..
و يبادلونها السلام و الابتسامات ..
و قتلانا لا بواكي لهم ..
و البرقع الأفغاني رمز الإيمان و الحشمة و الحياء .. اصبح محل سخرية
هل رحل الإسلام عن أفغانستان برحيل طالبان ..
جاءت أمريكا .. كعادتها .. لتزرع الكفر في قلوب الناس بهدية و ابتسامة ..
عادت معهم السينما و الخمور و الرقص و الطرب و الخنا .. و الكفر ..
و قتلانا لا بواكي لهم ..
الجنود الأمريكان يتصلون على عائلاتهم و أطفالهم و يبادلونهم التهاني بالعيد
و هم الذي سحقوا عوائل المجاهدين عن قصد و قتلوا زوجاتهم و أطفالهم بلا رحمة ..
لأول مرة في تاريخ الحروب البشرية .. لا يجد جرحى الحرب من يعالجهم ..
و يجبر الجريح على القتال بأطراف مقطعة و عظام مهشمة .. يقاتل حتى الموت ..
و عليه أن يختار بين أمرين ..إما الموت .. أو الموت ..
و هل حصل في التاريخ أن يقاتل الجريح و هو على السرير الأبيض !! ..
أخواننا .. أحبابنا هناك .. يا من نصحو و نغفو و ليس على بالنا غيركم ..
أيها العرب الأفغان .. أيها الأفغان العرب .. نعم أنتم القاعدة .. أنتم القاعدة ..
أنتم أساس البنيان المرصوص .. الذي يقف سداً منيعاً يحول بين أعداء الأمة و بين ما يشتهون ..
لن أقول سوف يخلد التاريخ ذكركم .. فليس ذلك راجع إليه .. ( مو بكيفه يعني )
و لكن أقول .. على التاريخ أن يطوي أوراقه و يغض بصره حياءً منكم ..
على التاريخ أن يقف على قدميه و يصمت .. هيبة لكم
على التاريخ أن ينشر نفسه بين أيديكم .. أوراقاً بيضاء تكتبون فيها ما تشاءون ..
تسطرون بدمائكم ملحمة من أروع الملاحم التي عرفها تاريخ البشرية ..
ملحمة أذهلت العالم .. و وقف أمامها التاريخ مشدوهاً .. لا يدري ما يكتب ..
و هل يجرؤ التاريخ أن يسجل ما تفعلون و ما يفعل بكم ؟ ..
لن يقدر .. لأنكم سابقة في تاريخ الصمود و البسالة .. لم يمر عليه شبهاً لكم عبر العصور ..
و هل شهد التاريخ عصابة مثلكم .. اجتمع عليها الكون بأسره ..
و هل وجدت عصابة في التاريخ اجتمع عليها المسلمين و الكفار
و العرب و العجم و الترك و الصين و البربر ..
و السود و البيض و الحمر و الصفر ..
حتى الخطيب .. في آمن بقعة على وجه الأرض .. في المكان الذي يأمن فيه الطير .. يخاف ..
يخاف .. أن تتحرك شفتاه بالدعاء لكم .. أو أن يزل لسانه بذكركم …
أيها المرضى النفسيين
أيها البطالين
أيها الخوارج
أيها الشباب السذج المغرر بهم ..
أيها المتطرفين المتهورين المغسولة أدمغتهم ..
أفقكم ضيق .. و نظرتكم سوداء .. و بصيرتكم عمياء .. و فقهكم أعوج ..
و مع ذلك كله .. أحبكم .. أحبكم .. أحبكم ..
أحبك لا تسأل لماذا لأنني .. أحبك هذا الحب ديني و مذهبي
فليقولوا عنكم ما يشاءون ..
أما أنا ..
فسأبكيكم ما جادت بذاك عيني ..
و سأدعو لكم ما طاوعني لساني ..
و سأدعمكم .. ما تحركت جوارحي ..
و سأذكركم .. ما دام في جسدي عرقاً ينبض ..
و سألعن من يلعنكم ..

همام
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:31 pm

(24) يوم في جاجي.....
<blockquote>
حارس آخر نوبة يؤذن و يدخل الخندق ليوقظ النائمين لصلاة الفجر ..
تخرج من الشرنقة .. ( كيس النوم ) ..
تطلع إلى الخارج .. يصفقك الهواء البارد .. و تتلفت فلا ترى إلا بياض في بياض ..
أشجار صنوبر كأنها دمى من الثلج .. الأرض كأنها دكان نداف متروس قطن ..
و الأرض تحتك طين جامد .. و ماء يتكسر تحت أقدامك مثل الزجاج ..
وش ذا الحلم .. تتذكر الدفايات الزيتية سيمنس .. و البيلر
تجد صعوبة في لبس الحذاء المتجمد الشمالي .. تناقز على الطين .. اللي صاير مثل السكاكين ..
تدخل أطراف أصابعك في الحذاء و تمشي .. يدفى مع كثر الدوس ويلين شوي ..
تأخذ الماء من (البخاري) .. حار يغلي ..
تغسل يديك بالماء فإذا هو دافي .. تغسل وجهك فإذا هو فاتر ..
تغسل رجليك فإذا الماء بارد ..
تنتهي من الوضوء .. فإذا الماء المتبقي يجمد في قاع الإبريق ..
بعد الصلاة .. و الأذكار .. (الله يا طول الأذكار ذيك الساعة .. علشان ما تبي تروح للمطبخ ) ..
تذهب للمطبخ .. الدور عليك في الخدمة اليومية .. كل يوم الطبخ على اثنين من الشباب ..
تدور على كم قطعة حطب تحت الثلج ..
الحطب صاير قوالب ثلج .. تلقاه لازق في الأرض .. تشوت فيه بالبسطار أبو السفتي حتى يطلع ..
تصب عليه الديزل .. يحترق الديزل .. و يبقى الحطب .. كما هو ..
تصب ديزل مرة ثانية .. يحترق الديزل .. و يبقى الحطب .. كما هو ..
و الديزل يسوي روحه عسل .. يتمغط .. تشوفه ثقيل ما له خلق يشب ..
تصب ديزل .. و تصب .. و تصب .. حتى تذوب طبقات الجليد داخل الحطب ..
و يحن عليك الحطب و يشب .. و يطفى .. و يشب .. و يطفى .. و يشب ..
تتخيل الحطبة تلتفت عليك و تقول : عربي .. و الله كسرت خاطري .. علشانك و الله هالمرة ..
لكن مرة ثانية اجمعوا الحطب و حطوه في مكان مسقوف .. أحد يجمع الحطب بعد تساقط الثلج ؟؟ ..
البيض .. و ما أدراك ما البيض .. لو تفلق فيه كافر أسلم ..
صلابيخ .. ضد الكسر .. يتقشر تقشير ..
و ما تدري هو القشر اللي يطيح و إلا أظافرك ..
ما تعرف أصابعك من أصابع خويك .. ما عاد تحس فيها ..
تطلع البيضة بعد التقشير .. آيسكريم أصفر .. ترميها في القدر .. دردب .. صخرة ..
تقلب البيض بالقدر كأنك تطبخ حصى .. خرخشة .. و قرقعة ..
حتى يذوب البيض .. و يستوي .. و ما يمديه يوصل داخل الخندق إلا و هو صاك مرة ثانية ..
ثم تبدأ رحلة البحث عن المواعين تحت الثلج .. الثلج اللي نزل البارحة ..
الله يهدي الخدمة حقين أمس .. ما غسلوا المواعين ..
أما غسيل .. ما لك أمل ..
الماعون عقب بيض ؟؟ .. حط فوقه بيض ..
الماعون عقب مربى ؟؟ .. حط فوقه مربى .. و اخلطه شوي ..
و هكذا هلم جرا دواليك طوالي..
بعد الفطور الشباب يستغلون النار اللي توها تدفى و تتمغط .. و تاكل بعضها برفق و حنية ..
يجلسون عن النار .. قبل لا يتجهون للأعمال الشاقة حقت أبونوفل .. الله يسامحه ..
كل واحد قاعد يشوي حذاءه ..
صراحة .. معلق حذائه في حطبه طويلة .. و قاعد يحميه .. علشان يلين .. و يطاوع ..
علشان يقدر يدخل رجله فيه ..
و بعد عملية تطويع الأحذية ..
ينتشر الشباب إلى الأعمال الشاقة ..حفرخنادق .. و مد الأسلاك الشائكة ..
كريكات .. و فواريع .. و مرزبة .. و عتلة .. و شغل مساجين ..
و لا يرجعون للخندق إلا عند صلاة الظهر .. للصلاة و الغداء ..
ثم يعودون للعمل حتى المغرب حيث العشاء .. ثم صلاة العشاء .. ثم النوم ..
و هكذا جرا دواليك هلم على طول ..
ناهيك طبعاً .. (لاحظوا ناهيك ) ..
أقول ناهيك عن الإنزلاقات العفوية و التقلبات الجمبازية و الحركات البهلوانية ..
طبعاً الشباب ما تعودوا على المشي على الثلج ( اخوكم مقطوع سره في بيروت )
و طبعاً الحكم ضدنا و الأرض و الجمهور .. و لا ننسى الضغط النفسي للصحافة .. و المدرب الغشيم ..
المهم .. صار الواحد منا يمشي مثل رامبو .. .. وخر عنه ..
طلعت لنا عضلات في أنحاء متفرقة من الجسم مع احتمال تدني في الرؤية الأفقية جعلها الله عضلات خير و بركة ..
و صراحة .. حتى ما نظلم حبيبنا أبونوفل ..
كان هناك استراحة بين الشوطين .. شاي بالطين .. و حلاوة أفغانية .. إن وجدت ..
الساعة عشرة تقريباً .. بس هناك في أماكن العمل .. الشاي يدور عليهم .. و الحلاوة ..
أحلى أيام ..
أذكر مرة سويت لهم حلاوة ..
أنا أعرف المقادير .. لكن ما أعرف الطريقة .. سميد و مويه و سكر .. و زيت ..
حطيت المقادير كلها في القدر على النار .. و قعدت أقلب فيها ..
حتى استوت .. طلعتها من النار .. و أنا أحركها .. اشوف الخلطة تثقل .. تثقل .. تثقل ..
حتى صارت صبة .. الله وكيلك اسمنت .. حتى الملاس صكت عليه ..
طبعاً .. ما عجبت الشباب .. أصلاً ما قدروا يذوقونها .. قطعة بلوك مصبوبة في قدر ..
ما تصلح معها الملاعق .. هذي توكل بإزميل و مطرقة ..
ناس ما تقدر المواهب .. لا تشجيع و لا ترقيع .. شلون الواحد يتعلم ؟؟ ..
عاد أنا تحسفت أكب الخلطة .. لكن كيف أخلص القدر و الملاس .. المتفجرات يمكن تعور القدر ..
رحت و حطيت القدر لحمار المركز .. أعزكم الله .. يمكن يحل المسألة و يأكل شوي من الحلاوة ..
الحمار .. طالع في الصبة .. شمها .. طالع فيني ..
ثم قلب وجهه .. و راح ..
حتى أنت يا أبوصابر ..
لكن أنا من الناس اللي مجاديفهم تعصى على التكسير ..
يعني وجه عريض مغسول بمرق .. صرت طباخ غصب ..
و في المرة الثانية أعلمكم عن سالفة المطازيز اللي سويناها في كابل ..

همام
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة   الجمعة يونيو 15, 2012 5:32 pm

(25) إضاءة ..
<blockquote>
جوانب كثيرة مضيئة من الجهاد الأفغاني ..
لم يسلط عليها الضوء ..
و لم يعرفها أحد .. و لم تدون
قصص كثيرة .. غريبة .. عجيبة
قصص في البطولة و الشجاعة .. و البأس و الإقدام
قصص في العبادة و الزهد ..
قصص في الإيثار و البذل ..
قصص في الصبر و الشدة ..
كنا نرى .. في بعض الأحداث .. تكراراً لقصص كنا نسمعها و نقرأ عنها في كتب السلف
قيام الليل مثلاً .. أحدثكم عن قيام الليل
كان من الطبيعي جداً ..
في معسكر تدريب .. أو في الجبهة .. سواء في خندق أو في خيمة أو في بيت من الطين
أن تستيقظ في أي ساعة من ساعات الليل .. فترى شباب هنا و هناك قياماً يصلون
رحم الله أبا حسين المدني ..
و الله العظيم إني كنت أعجب من هذا الرجل ..
كنت لا أستيقظ في أي ساعة من أول الليل أو وسطه أو آخره .. إلا و أجده قائماً يصلي
في بعض الجبهات .. كان الشباب يرتبون الفرش للنوم بشكل عمودي جهة القبلة
حتى يستطيع من أراد أن يقوم لصلاة الليل أن يصلي في فراشه دون أن يضايق من بجانبه
.. في بعض الليالي كنت أحياناً أفتح عيني .. فأرى أنني الوحيد النائم .
و عن يميني و يساري الشباب قيام يصلون .. و ما أقوم إلا من قرائتهم
أذكر .. في أحد معسكرات التدريب ..
كان هناك شاب مغربي اسمه مهند .. كان بمثابة الساعة المنبهة للمعسكر
تعطيه الوقت الذي تريد أن تقوم فيه و مكان نومك ..
فيأتيك ليوقظك في الوقت الذي حددته له بالضبط
يصلي من أول الليل .. ثم يذهب يوقظ فلان و فلان و فلان
ثم يرجع يصلي ساعة أو ساعتين .. ثم يذهب يوقظ فلان و فلان .. و هكذا
في أي وقت تريد .. يوقظك .. إن شئت تنام في المسجد .. و إن شئت يأتيك إلى خيمتك
كان المسجد لا يخلو من المصلين طوال الليل ..
كل يصلي ما كتب له .. ثم ينام .. أما هو
… فلا ينام .. يصلي الليل كله ..
قد يوقظك فتجد نفسك كسلان فتقول له .. أوقظني بعد ساعة ..
فيذهب ثم يرجع يوقظك بعد ساعة .. منبه بشري 
أذكر .. في أحد الجبهات .. و نحن في مركز في جبال تورغر
مر بنا مجموعة من المجاهدين العرب .. خمسة عشر نفراً
مجهدين .. قد ساروا في الجبال منذ الفجر .. و بلغ منهم التعب مبلغه
قدمنا لهم الأكل .. ثم ما إن مست رؤوسهم الأرض حتى غطوا في نوم عميق
أميرهم .. لما أحس أن الجميع نيام رفع رأسه … نظر إلى الجثث الهامدة من التعب
لم أكن نائماً .. و لكني كنت في مكان بعيد نائم على التراب
لأننا أخلينا لهم مكاننا ليناموا .. كان عليهم أن يواصلوا المسير في الصباح
كنت أسمع عنه أنه لا يترك قيام الليل .. و الله لو كان تاركه لكان حري به أن يتركه تلك الليلة
قام .. و انسل من بينهم .. ذهب إلى الماء و توضأ
ثم ذهب إلى شجرة بعيدة .. و شرع في الصلاة
نمت .. و لا أدري كم صلى ..
أحد الشباب رحمه الله .. من شباب الشرقية
في جلال آباد .. في آخر الليل و الناس هجوع
و الهدوء يعم المكان .. يصلي في خيمته و اخوانه حوله نيام
يركع .. فتأتيه رصاصة طائشة ..
العدو في الليل يرمي كل حين رمي عشوائي خوفاً من تقدم المجاهدين
فيقتل في مكانه .. راكعاً لله .. في وقت السحر ..
لقمان الليبي .. رحمه الله .. من لا يعرفه يحسبه أبكم
كان قليل الكلام .. كثير العمل .. شديد السمرة .. ابتسامته لا تفارقه
كنت عقبه في الحراسة .. إذا انتهت حراسته أيقظني
ثم ذهب و توضأ .. و شرع في الصلاة
أقضي حراستي ساعة و نصف أو ساعتين
ثم أرجع لأوقظ الذي بعدي فأرى لقمان ما يزال قائماً يصلي
أوقظ الحارس .. و أخلد إلى النوم .. و هو قائم
ذهب الى مركز الهاون .. ثم أتانا خبره بعد أيام .. قتل و هو يقرأ القرآن
يخبرني أحد الشباب ( أخي الذي أخبرتكم قصته في يوميات مرافق )
يقول عندما قتل لقمان كان جالساً يقرأ القرآن فسقطت بجانبه قذيفة فقتل في مكانه
و سقط رأسه على المصحف على الصفحة التي كان يقرأ بها ..
يقول فلما رفعته و رفعت المصحف .. فإذا به كان يقرأ في سورة لقمان ..
قيام الليل .. كان هدي الشهداء ..
في بعض المراكز كان الشباب يوقظونك للصلاة دون أن تطلب منهم ذلك
أذكر أحدهم .. يندسني برفق فأفتح عيني فإذا الشباب كلٌ في زاوية يصلي
فيقول لي .. ألا تقوم تصلي لك ركعتين .. و هو مبتسم
كان ليلنا طويلاً ( لعدم وجود الكهرباء ) .. شديد الظلمة .. هادئاً
فكان له روحانية و إيمانية عجيبة .. تحلق بك في ملكوت الله
فتشعر أنك لا تقف على الارض ..
كان في أحد المعسكرات .. معنا شاب جزائري .. بكّاء
لم أر في حياتي أكثر بكاءً منه .. كان يبكي في الفروض الخمسة
فإذا دخلت المسجد في الليل .. و جدته في المحراب قائماً يصلي و يبكي ..
و الله إن على وجهه لهالة من النور لا تخطئها العين ..
و قد سأل أحد السلف عن سر النور في وجوه قواّم الليل
قال : خلوا بخالقهم بالليل فكساهم من نوره في النهار
القصص كثيرة جداً .. و المقام لا يتسع لبسطها
و لعله يتسنى لي أن أكتب لكم عن جوانب أخرى مضيئة من حياة الشباب العرب
هناك .. من صيام و زهد و اقدام و صدقة و محبة و ايثار و فداء
لعلنا .. نسلط الضوء على جوانب خفية لم يطرقها أحد
من الذين ركزوا على عيوب ظاهرة و نفخوا فيها ..
حتى أصبحت صورة شباب الجهاد .. عند كثير من الناس
تقابل الجهل و الحماس و التهور و الطيش و قلة الفقه و بغض الناس و حب القتل و التخريب
لعلنا ننصفهم ..
إذ لم ينصفهم أحد ..
هؤلاء الصفوة من الشباب .. ظلمهم العالم أجمع
و رماهم الناس عن قوس واحدة ..
و ظلم ذوي القربى
أشدُ مضاضةً ..

</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
 
حياة المجاهدين وقصصهم في أفغانستان والبوسنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة :: قسم نصرة المسلمين والاسلام :: جهاد المسلمين-
انتقل الى: