مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة
منتديات الإسلام دين الرحمة



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدليل المواقع الاسلامية

شاطر | 
 

 تفسير مجاهد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشار بن برد
Admin
avatar

المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 24/06/2011

مُساهمةموضوع: تفسير مجاهد   الأحد يونيو 26, 2011 1:51 pm





[ تفسير مجاهد ]
الكتاب : تفسير مجاهد
المؤلف : مجاهد بن جبر المخزومي التابعي أبو الحجاج
الناشر : المنشورات العلمية - بيروت
تحقيق : عبدالرحمن الطاهر محمد السورتي
عدد الأجزاء : 2


تفسير مجاهد
(1/1)





بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة
أخبرنا الشيخ الإمام العالم الثقة الصدوق أبو منصور محمد ابن عبد الملك بن الحسن بن خيرون رحمه الله







قراءة عليه وأنا أسمع في شهر الله الأصم رجب من سنة ثمان وثلاثين وخمس مائة قال أخبرنا عمي العدل أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون فأقر به في شوال من سنة اثنتين وثمانين وأربع مائة قال أنبا أبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن شاذان قراءة عليه قال أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسن بن أحمد بن محمد بن عبيد بن عبد الملك الهمذاني قراءة عليه في الجانب الشرقي سوق يحيى مشرعة التبانين في المسجد قدم علينا وقت الحج في غرة ذي القعدة من سنة تسع وأربعين وثلثمائة قال حدثنا إبراهيم بن الحسين بن علي الهمذاني قال حدثنا آدم بن أبي إياس قال حدثنا ورقاء ومحمد ابن الفضل عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي قال حدثنا أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أنهم كانوا يقترئون من
(1/67)







رسول الله صلى الله عليه و سلم فلا يجاوزون العشر حتى تعلموا ما فيه من العلم والعمل قال فتعلمنا القرآن والعلم والعمل جميعا
(1/68)





تفسير سورة البقرة
بسم الله الرحمن الرحيم
أخبرنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال من أول البقرة أربع آيات في نعت المؤمنين وآيتان في نعت الكافرين وثلاث عشرة آية في نعت المنافقين
أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا روقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله عز و جل وإذا خلوا إلى شياطينهم أصحابهم المنافقين والمشركين







أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله عز و جل
(1/69)







في طغيانهم يعمهون يعني في ضلالتهم يعني يترددون يقول زادهم الله ضلالة إلى ضلالتهم وعمى إلى عماهم
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله اشتروا الضلالة بالهدى يقول آمنوا ثم كفروا فلما أضاءت ما حوله قال أما إضاءة النار فإقبالهم إلى المؤمنين وإلى الهدي وأما ذهاب نورهم فإقبا لهم إلى الكافرين وإلى الضلالة
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله عز و جل والله
(1/70)










محيط بالكافرين يقول جامعهم في جهنم
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وادعوا شهداءكم من دون الله يعني ناسا يشهدون
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله الذي رزقنا من قبل يقول ما أشبهه به يقول من كل صنف مثل
أخبرنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله واتوا به متشابها قال خيار أيضا وفي قوله ولهم فيها أزواج مطهرة قال طهرن من الحيض والغائط
(1/71)





والبول والبزاق والنخامة والمني والولد
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله إن الله لا





يستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة يعني الأمثال كلها صغيرها وكبيرها يؤمن بها المؤمنون ويعلمون أنه الحق من ربهم ويهديهم الله بها وما يضل به إلا الفاسقين يقول يعرفه الفاسقون فيكفرون به
أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال نعظمك ونكبرك فقال الله عز و جل إني أعلم ما لا تعلمون قال علم من إبليس المعصية
(1/72)





وخلقه لها
أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وأتوا به متشابها قال خيار أيضا
أنا عبد الرحمن بن الحسن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم





قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال علم آدم الأسماء كلها يعني ما خلق الله كله فقال أنبئوني بأسمآء هؤلاء بأسماء هذه التي حدث بها آدم
أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله بعضكم لبعض عدو يعني إبليس وآدم
(1/73)





انبا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال آمنوا بما أنزلت يعني القرآن مصدقا لما معكم يعني الإنجيل
أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله إلا على الخاشعين يقول إلا على المؤمنين حقا
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء




عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وأني فضلتكم على العالمين قال على من بين ظهريهم
(1/74)







انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وإذ آتينا موسى الكتاب قال هو القرآن والفرقان فرق فيه بين الحق والباطل
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال أمر موسى قومه عن أمر ربه عز و جل أن يقتل بعضهم بعضا بالجنزير ففعلوا فتاب الله عليهم
أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وكلوا منها حيث شئتم رغدا يعني لا حساب عليهم
(1/75)









العنوان تفسير مجاهد / موافق للمطبوع
المؤلف مجاهد بن جبر المكي
نبذه عن الكتاب

تفسير مجاهد بن جبر المكي
كان مجاهد رحمه الله من أقل أصحاب ابن عباس رواية عنه في التفسير وكان أوثقهم , ولهذا أعتمد على تفسيره الشافعي والبخاري وغيرهما , ونجد البخاري في كتاب التفسير من الجامع الصحيح ينقل لنا كثيراً من التفسير عن مجاهد , وهذه اكبر شهادة من البخاري على ثقته وعدالته واعتراف منه بملبغ فهمه لكتاب الله .
وقد استفاضت نقول السلف على كون مجاهد من أعلم التابعين بتفسير كتاب الله .
وقد اخرج ابن جرير الطبري عن ابي بكر الحنفي قال : سمعت سفيان الثوري يقول : اذا جاءك التفسير عن مجاهد فحسبك
وصف الكتاب ومنهجه:
لقد أتى الكتاب في ترتيبه موافقًا لترتيب السور والآيات في المصحف الشريف، ومن الجدير بالذكر أن هذا الكتاب لم يتعرض لسورة الفاتحة ولا لسورة الكافرون بأدنى تفسير، ويظهر للناظر في هذا الكتاب منذ الوهلة الأولى أن التفسير فيه ليس على وجه الاستيعاب؛ وإنما هو إيضاح لغوي لمعاني بعض الآيات بألفاظ مختصرة مع الإشارة إلى بعض الاستنباطات الفقهية التي اعتمدها علماء الفقه فيما بعد في مذاهبهم الفقهية، وبعض المباحث الكلامية التي كانت بعد ذلك نواة لبعض المتكلمين في كلامهم.
وكأي إمامٍ انفرد مجاهد ـ رحمه الله ـ ببعض الآراء التي خولف فيها في تفسير بعض الآي، والتي عبرت عن شخصيته العلمية، ولا وجه للكلام في العلم بمثلها لاسيما في علم مثل علم التفسير إذ الأمر فيه اجتهادي لأنه متعلق بالقرآن, والقرآن بحر لا قاع له.
الناشر : المنشورات العلمية - بيروت
تحقيق : عبدالرحمن الطاهر محمد السورتي
عدد الأجزاء : 2


للتحميل

اضغط هنـــــــــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazra3a-islam.forumarabia.com
 
تفسير مجاهد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزرعة اسلامية ،منتديات الإسلام دين الرحمة :: قسم المزرعة الاسلامية العام :: موسوعة الحديث :: منتدى كتب جوامع الكلم-
انتقل الى: